الإمارات

«الوزاري للتنمية» يناقش معايير محددة للمستشفيات

منصور بن زايد مترئساً الاجتماع بحضور أعضاء المجلس (الصور من وام)

منصور بن زايد مترئساً الاجتماع بحضور أعضاء المجلس (الصور من وام)

أبوظبي (الاتحاد)

ناقش المجلس الوزاري للتنمية، قرار مجلس الوزراء بشأن اعتماد المعايير الوطنية الموحدة للمستشفيات الحكومية والخاصة، والذي يتوافق مع رؤية الإمارات 2021 بالارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة في الدولة إلى أفضل المستويات.
وأكد المجلس الوزاري للتنمية، خلال اجتماعه الذي عقد أمس برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المجلس الوزاري للتنمية، أن توحيد معايير المستشفيات يتم وفقاً لأفضل المعايير العالمية، حيث تركز المعايير على جودة تقديم الخدمات وسلامة المرضى واختصاصي الرعاية الصحية وتصميم المستشفى، بالإضافة إلى معايير أخرى خاصة بالأدوية وحقوق المرضى وأسرهم، وغيرها من المعايير.
وفي الإطار نفسه، وحماية المجتمع في الوقت نفسه من مخاطر الأدوية والمستلزمات الطبية المزيفة والمغشوشة، ناقش المجلس السياسة الوطنية للملكية الفكرية في المجال الصحي، والتي تعد محوراً أساسياً في حماية حقوق مبتكري الدواء والمنتجات الصحية والعلماء والباحثين، وإثبات حقهم، فضلاً عن أنها تعتبر بمثابة السند الذي تسند إليه المؤسسات لمنع الآخرين من الاعتداء على هذه الحقوق.
وسعياً لتعزيز وحماية الاستقرار المالي في الدولة، ومراقبة أية مخاطر اقتصادية على الصعيد المحلي والدولي، ناقش المجلس تشكيل مجلس الاستقرار المالي لتكامل السياسات المالية في الدولة والعالم، وتقديم التوصيات بشأن التدابير اللازمة للارتقاء بالمنظومة المالية في الدولة، مؤكداً أن تكامل السياسات المالية مع أطر السياسات الاقتصادية مسؤولية مشتركة بين الجهات كافة ذات العلاقة، ومن خلال سلسلة من السياسات المالية والنقدية المتكاملة، والمدعومة بإجراءات سريعة من الحكومة لتأمين السيولة للمصارف وحماية الودائع.
وعلى صعيد آخر، واستمراراً للجهود الحكومية في دعم تطبيق النظام الضريبي بكفاءة في الدولة، ودعماً لقطاع السياحة بالدولة، وتوافد السياح من مختلف دول العالم، ناقش المجلس الوزاري للتنمية إصدار قرار في شأن تطبيق نظام رد ضريبة القيمة المضافة للسياح، والذي ستقوم بإدارته الهيئة الاتحادية للضرائب، بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للجمارك وإدارات الجمارك المحلية، حيث يتضمن القرار آلية عمل النظام ورد ضريبة القيمة المضافة للسائح القادم من خارج الدولة، وضوابط المطالبة برد الضريبة، بالإضافة إلى الشروط والإجراءات الواجب اتباعها لتطبيق النظام بصورة نظامية وسهلة.
وحرصاً على تطوير كفاءة الإجراءات التشريعية في الدولة وضمان جودتها، وتحديث الأنظمة المالية الحكومية، وتعزيز شفافيتها، ناقش المجلس استحداث قانون اتحادي جديد بشأن المصرف المركزي، وتنظيم المنشآت والأنشطة المالية، والتي تأتي في ضوء الجهود لتعزيز دور المصرف المركزي كجهاز رقابي مستقل للإشراف والرقابة على البنوك والمؤسسات المالية الأخرى، وتهيئة كل الظروف لتطوير القطاع المصرفي في الدولة، والمحافظة على المكانة المميزة التي تتبوأها دولة الإمارات كمركز مالي محوري في المنطقة والعالم.
وفي الشؤون التشريعية، وفي ضوء التطوير المستمر في القوانين والقرارات الحكومية، وتحديث هذه القوانين لتواكب آخر المستجدات وأفضل الممارسات في العالم، ناقش المجلس آليات تعديل بعض هذه القوانين، مثل تعديل بعض أحكام القانون الاتحادي رقم (4) لسنة 2002 في شأن مكافحة جرائم غسل الأموال، وتعديل بعض أحكام القانون رقم (3) لسنة 1987 بإصدار قانون العقوبات.
كما استعرض المجلس تقرير ديوان المحاسبة النهائي بشأن الحساب الختامي الموحد للاتحاد عن السنة المالية المنتهية في 31/‏‏12/‏‏2017، ونتائج المسح الوطني للسعادة والإيجابية، بالإضافة إلى عدد من المواضيع الأخرى في الشأن الحكومي.