الإمارات

«تنمية المجتمع»: 17 ألف بطاقة بيانات لأصحاب الهمم

المواطنون استحوذوا على العدد الأكبر(من المصدر)

المواطنون استحوذوا على العدد الأكبر(من المصدر)

محمود خليل (دبي)

بلغ عدد بطاقات أصحاب الهمم التي أصدرتها وزارة تنمية المجتمع حتى أوائل مايو الجاري 17 ألفا و400 بطاقة بحسب إحصائية حديثة لإدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم، فيما تتجه الوزارة إلى إدراج 5 فئات إعاقة جديدة لتحظى بالميزات والخصومات التي توفرها البطاقة لأصحاب الهمم.
وكان مجلس الوزراء قد اعتمد مطلع فبراير الماضي التصنيف الوطني الموحد للإعاقات «أصحاب الهمم» في الدولة حيث تم إدراج 5 فئات جديدة في التصنيف ليصبح عدد فئات الإعاقة في الدولة 11 فئة.
والفئات الجديدة للإعاقة التي تم إدراجها في التصنيف الموحد وينتظر أن يتم إدراجها في سجلات بطاقة أصحاب الهمم هي: اضطرابات التواصل، وضعف الانتباه والحركة الزائدة، وصعوبات التعلم، والاضطرابات النفسية الانفعالية، والإعاقة السمعية البصرية، لتضاف إلى الفئات الست السابقة (العقلية والسمعية والبصرية والجسدية والتوحد، والمتعددة).
وتكتسب بطاقة أصحاب الهمم أهميتها من كونها باتت المصدر الوحيد لبيانات الإعاقة في الدولة ما يسهل كافة البرامج الحكومية والخاصة لتأهيل وعلاج ذوي الإعاقة ودمجهم في كافة مجالات الحياة.
وأوضحت وفاء حمد بن سليمان مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في الوزارة أن بطاقة أصحاب الهمم هي قاعدة البيانات الوحيدة لمعرفة أعداد أصحاب الهمم في الدولة، من حيث توزيعهم الجغرافي وأنواع إعاقتهم وأعمالهم وأماكن سكنهم، وأعمارهم وجنسهم ما يساعد على متابعة حالاتهم، واحتياجاتهم، ووضع برامج وسياسات ملائمة من شأنها تطوير الخدمات المقدمة لهم.
وأعربت عن اعتقادها بان إدراج الفئات الخمس الجديدة للإعاقة سيفضي إلى رفع عدد بطاقات أصحاب الهمم التي سيتم إصدارها خلال الفترة المقبلة.
وأظهرت الإحصائيات الحديثة لوزارة تنمية المجتمع أن المواطنين استحوذوا على نصيب الأسد من مجموع البطاقات التي تم إصدارها إذ شكلوا نسبة 62% من مجموع البطاقات التي تم إصدارها حتى نهاية أبريل الماضي بواقع 10768 بطاقة.
وبلغ عدد البطاقات التي تم اصدراها للرعايا العرب 3 آلاف و751 بطاقة بينما بلغ عددها لرعايا دول الخليج العربي 294 بطاقة و176 بطاقة للأوربيين و70 للرعايا الأميركيين و162 إيرانيا مقيما في الدولة و34 كنديا و11 روسيا.
وحلت الجنسية الهندية في صدارة قائمة الجنسيات الحاصلة على بطاقة أصحاب الهمم بواقع 1007 بطاقة ومن ثم الجنسية الباكستانية 709، تلتهم الجنسية المصرية 686 و579 اليمنية و578 السورية و531 الأردنية فيما حلت موريتانيا في ذيل القائمة 11 بطاقة.
وبلغ عدد الإناث من أصحاب الهمم الحاصلة على بطاقة أصحاب الهمم 6369 بينما بلغ عدد الذكور الحاصلين عليها 10991.
وتصدرت إمارة أبوظبي عدد ذوي الإعاقة الحاصلين على البطاقة بواقع 4132 ودبي 3666 والشارقة 3571 والعين 1958 وراس الخيمة 1469 وعجمان 1172 والفجيرة 1077 وام القيوين 315.
وتصدرت الإعاقة الذهنية قائمة بطاقات أصحاب الهمم إذ بلغ عددها 5734 والجسدية 4926 و2088 متعددة و2029 بطاقة لفئة التوحد و697 بصرية. ويمثل الحصول على البطاقة أهمية بالغة بالنسبة لأصحاب الهمم إذ تضم العديد من الخدمات للمواطنين والمقيمين فيما يسعى الفريق المختص في إدارة أصحاب الهمم في وزارة تنمية المجتمع إلى توفير مزايا وإعفاءات وخصومات جديدة. و
تشمل المزايا التي تتمتع بها البطاقة حاليا خصومات على تذاكر الطيران في عدد من شركات الطيران المحلية وقسائم شرائية بقيمة 500 درهم شهرياً من جمعية الاتحاد التعاونية، فضلاً عن جهود حثيثة لإضافة المزيد من الخدمات الجديدة مع مستشفيات وجهات خدمية أخرى. كما تشمل البطاقة خصومات من «اتصالات» و«دو»، وكذلك إعفاء من رسوم «سالك»، وتقدم لجميع الفئات ما عدا السمعية، فيما تقدم بطاقة نول لجميع فئات أصحاب الهمم. وتمنح البطاقة حاملها فيما يخص ترخيص المركبة بطاقة مواقف السيارات. وتتيح هيئة الهوية الوطنية لجميع فئات أصحاب الهمم تجديد الهوية وخصماً على الطيران، وتأميناً صحياً من وزراه الصحة لجميع فئات الإعاقة من غير المواطنين، وتأميناً صحياً من مستشفى الشارقة الجامعي للمواطنين المقيمين في الشارقة، وإطاراً مجانياً للنظارات الطبية للأطفال حاملي البطاقة، وخدمات استشارات قانونية، كما تمنح «الإمارات للعطلات» خصماً 10% على منتجاتها وخدماتها
وتتيح البطاقة تسهيلات ومساعدة في المطارات تتلاءم مع طبيعة الإعاقة، كما تشمل استخدام مواقف مخصصة لهم، والحصول على الأدوات المساعدة والطبية اللازمة لهم من وزارة الصحة تبعاً لاحتياجاتهم، والالتحاق بمراكز تأهيل أصحاب الهمم التابعة لوزارة تنمية المجتمع تبعاً لنوع الإعاقة.
كما توفر البطاقة استشارات قانونية مجانية للمعاقين حول مختلف أنواع القضايا والدعاوى، والاستفادة من التعديلات على بيئة المسكن إلى جانب الربط مع شرطة العمليات في شرطة دبي وبالتالي تقديم الخدمات الفورية في الحالات الطارئة وأولوية.وتسعى وزارة تنمية المجتمع لربط بطاقة أصحاب الهمم ببطاقة الهوية التي تصدرها هيئة الإمارات للهوية.