عربي ودولي

عباس يتعهد باللجوء إلى المجتمع الدولي لوقف الاستيطان

عباس والعربي خلال لقائهما في القاهرة أمس (أ ف ب)???

عباس والعربي خلال لقائهما في القاهرة أمس (أ ف ب)???

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين، وكالات (غزة، رام الله،القاهرة) - تعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء أمس الأول بالتوجه إلى كل الجهـات الدوليـة والقانونية، بما فيها محكمة الجنايات الدولية، لوقف إسرائيل عن توسيع الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، خاصة في المنطقة التي تسميها «إي 1» شرق القدس.
وقال عباس، خلال لقائه رؤساء تحرير الصحف المصرية في القاهرة، «هناك 63 منظمة دولية تابعة للأمم المتحدة من حقنا الانضمام إليها ونحن ندرس بعناية ودقة الانضمام إليها». وأضاف «الجميع يراقب ويسأل: هل سننضم إلى محكمة الجنايات الدولية أم لا؟ وهناك دول طلبت منا عدم الانضمام إليها». وتابع «في حال نفذت اسرائيل قرارها بالبناء الاستيطاني في منطقة إي 1 الذي يدمر أُفق حل الدولتين، من حقنا التوجه إلى كال المحافل دون أن نسمي الآن إلى أين سنتوجه».
وذكَّر عباس بأن ضغوطاً هائلة مورست على القيادة من أجل ألا تذهب إلى الأمم المتحدة للحصول على وضع دولة بصفة مراقب لفلسطين فيها. وقال «عندما أخذنا صفة الدولة أصبحنا خاضعين لاتفاقية جنيف الرابعة التي تعتبر الأرض المحتلة أرض دولة محتلة وليست أراضي متنازع عليها، كما تدعي إسرائيل، وعلى المحتل ألا يغير ديموغرافيتها (هويتها السكانية) وألا ينقل مواطنيه إليها. وهذه هي الفائدة الكبرى التي حصلنا عليها». وأضاف «الاستيطان غير شرعي وغير قانوني، خاصة في مدينة القدس المحتلة، والمشاريع الأخيرة التي أعلنتها إسرائيل من شأنها أن تعزل مدينة القدس وتقسم الضفة الغربية إلى قسمين. لذلك لن نقبل بها وسنلجأ إلى المجتمع الدولي، خاصة مجلس الأمن لوقفها، وعندنا ما يمكن أن نعمله لمنع الاستيطان».
والتقى عباس أمس أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي في القاهرة، حيث بحثا آخر التطورات على الساحة الفلسطينية واستمرار إسرائيل في الاستيطان الذي سيؤدي حتما في حال تنفيذه الى تقويض «حل الدولتين» وإفشال الجهود الدولية للتوصل إلى سلام شامل وعادل في المنطقة، والجهود المبذولة لإنهاء الانقسام الفلسطيني.
ميدانياً، هاجم مستوطنون متطرفون فلسطينيين كانوا يلهون على الثلوج في قريتي عوريف وقصرة قرب نابلس وأطلقوا الرصاص عليهم، ما أدى إلى إصابة شابين هما طارق الصفدي وعمار سامر مسامير بجروح في ساقيهما. كما أقدموا على اقتلاع أشجار زيتون في قصرة حيث اندلعت مواجهات بين الأهالي وبينهم. واقتحمت قوة عسكرية إسرائيلية قريتي اليامون وجبع قُرب جنين واعتقلت كلا من محمد سلاش حمارنة (47 عاماً) ومحمد محمود علاونة (17 عاماً) وعبد الغني أبو الهيجاء (53 عاماً). كما توغلت قوة إسرائيلية قُرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، حيث شرعت في تجريف وتمشيط الأراضي الزراعية.