دنيا

كيف يصوم مرضى السكري؟

يواجه مرضى داء السكري مشكلات صحية في رمضان، ولتجنب ذلك عليهم مراجعة الطبيب المعالج وأخصائي التغذية لأخذ النصائح المتعلقة بالدواء والغذاء، قبل الشروع في الصيام، ويصنف مرضى السكري إلى ثلاثة أقسام، حسب طبيعة العلاج.
فإذا كان يعتمد فقط على تنظيم الغذاء فهؤلاء المرضى يمكنهم الصيام بأمان، بل قد يفيدهم خاصة إن كانوا من أصحاب الوزن الزائد لأن الصيام يساعد في تقليل الوزن، ولكن عليهم الالتزام بكميات ونوعيات الأكل المسموح بها مع مراعاة تقسيم الفترة بين الإفطار والسحور لتناول ثلاث وجبات على فترات متقاربة على أن تكون وجبة السحور متأخرة ومتكاملة غذائيا.
وإذا كان العلاج يعتمد على تنظيم الغذاء وتناول الأدوية فإن عددا كبيرا من هؤلاء يمكنهم الصيام باتباع النظام الغذائي السابق، فإذا كان يتناول الأقراص مرة واحدة صباحا، عليه تناولها مع وجبة الإفطار، وإذا كان يتناولها مرتين يومياً، فعليه أخذها مع وجبتي الإفطار والسحور، وإذا أحس بأعراض نقص السكر أثناء النهار فعليه تقليل أو منع جرعة السحور، وإذا كان يتناول الحبوب ثلاث مرات يوميا فعليه تناول جرعة الصباح والظهر أثناء الإفطار أما جرعة المساء فيتناولها مع السحور. وإذا كان العلاج يعتمد على الأنسولين فالمريض الذي يحتاج حقنة واحدة يستطيع الصيام، بحيث يأخذها قبل الإفطار، والمريض الذي يحتاج إلى حقنتين عليه تعديل الجرعات باستشارة الطبيب، وأخذ حقنة الصباح قبل الإفطار وحقنة المساء قبل السحور، مع تناول كميات كافية من السوائل، وعدم الاستمرار بالصيام إذا حدث هبوط في السكر.