الإمارات

مبادرة "سحورهم علينا" توزع 1200 وجبة يومياً بدبي


انطلقت مع بدء ليالي شهر رمضان المبارك مبادرة "سحورهم علينا" التي ينظمها مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع في دبي للعام الثاني على التوالي بهدف تشجيع الشباب والمتطوعين على طرح مبادرات خيرية تنسجم مع روح الشهر الفضيل وتخدم الفئات المجتمعية الأقل حظاً حيث يتم يوميا توزيع أكثر من 1200 وجبة سحور في متناطق مختلفة من إمارة دبي تماشيا مع مبادئ "عام زايد" في الترويج لقيمة العطاء والبذل من أجل الأخرين .
وكشف مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع عن إقبال كبير من الجهات الحكومية والخاصة والأفراد للمشاركة في الفعالية بطرق وأدوات مختلفة لاسيما بعد تطوير نسختها الحالية لتشمل ست مناطق مختلفة في إمارة دبي هي البدع والجافلية وورسان والراشدية والخوانيج والمحيصنة، تنتقل بينها المبادرة بشكل أسبوعي إضافة إلى منطقة القوز والتي تستمر فيها المبادرة طوال ليالي رمضان.
ويتولى أكثر من 50 متطوعاً يومياً مهمة تسلم الوجبات والمنتجات الغذائية من الجهات المشاركة بما فيها ساديا بالتعاون مع بنك الطعام ومياه الشلال وشركتي الروابي والمراعي وأسواق. يتم بعدها تجميع المنتجات في وجبات شخصية يتم تسليمها للمستفيدين، حيث يتم في كل ليلة توزيع عدد 1200 وجبة بمعدل وسطي.
وتوفر واي فاي الإمارات من شركة دو للاتصالات خدمة الانترنت مجاناً في كافة مواقع توزيع وجبات السحور الذي يتيح سهولة أكبر في تسجيل المتطوعين ويمنح ميزة إضافية للمستفيدين.
وأكدت حليمة محمد رئيس مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع الحرص على أن تكون الدورة الثانية من المبادرة أكثر تنظيماً وأوسع من حيث عدد المستفيدين والمشاركين، وفعلاً نلاحظ حتى اليوم وحتى بعد انطلاق الشهر الفضيل، تزايداً في الإقبال من الجهات والأفراد على دعم المبادرة والمشاركة فيها سواء من حيث توفير المواد أو التطوع لخدمة المستفيدين.