عربي ودولي

ماكرون يدعو المسؤولين الليبيين لاجتماع في باريس للخروج من الأزمة

دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أبرز المسؤولين الليبيين للمشاركة الثلاثاء، بباريس في مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة يهدف إلى التمهيد لانتخابات قبل نهاية 2018 .
 والهدف من هذا الحدث الدبلوماسي غير المسبوق الذي أكدته الأحد الرئاسة الفرنسية، هو «توفير الظروف للخروج من الأزمة» في ليبيا .
وتعاني ليبيا من عدم الاستقرار منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي في خضم أحداث «الربيع العربي» وبتدخل غربي شن في مارس 2011.
وفي محاولة لتحقيق الهدف يستقبل الرئيس الفرنسي الثلاثاء لمدة ثلاث ساعات ابرز القيادات المتنافسة في ليبيا وهم رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج والمشير خليفة حفتر ورئيس البرلمان عقيلة صالح عيسى ورئيس مجلس الدولة خالد المشري.
 ووافق هؤلاء على توقيع إعلان «يحدد إطار عملية سياسية» تنص على تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية إذا امكن قبل نهاية 2018، بحسب الرئاسة الفرنسية.
 وسيتم قطع هذا التعهد بحضور ممثلي 19 دولة معنية بالملف وهي دول الجوار واخرى من المنطقة  والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن. كما سيشارك في الاجتماع رئيس الكونغو دنيس ساسو نغيسو بوصفه رئيسا للجنة العليا للاتحاد الأفريقي حول ليبيا إضافة إلى رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، المكلف الإشراف على العملية.
 وسيتم بالمناسبة تفعيل «مسؤولية المجتمع الدولي» بشأن مستقبل ليبيا.
ونظم ماكرون في يوليو 2017 بفرنسا لقاء بين حفتر والسراج.
 وشن المشير حفتر مؤخرا عملية عسكرية لطرد المسلحين المتطرفين من درنة المدينة الساحلية الواقعة على بعد الف كلم شرقي طرابلس.