الإمارات

«إقامة دبي» تحيي قيم التكافل والتراحم في «خيمة رمضانية»

خيمة الإفطار (من المصدر)

خيمة الإفطار (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أقامت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي خيمة رمضانية لإفطار العمال الموجودين على رأس عملهم والمتعاملين، إضافة إلى الجمهور من جميع الجنسيات، وذلك بالتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، حيث وفرت الإدارة وجبات إفطار يومية تستهدف نحو 300 صائم طوال أيام شهر رمضان المبارك في مقرها الرئيس بالجافلية، ويأتي هذا الإفطار ضمن مبادرة «فرحة صائم» التي تنظمها إقامة دبي متمثلة بإدارة الموارد البشرية للعام الثالث على التوالي بمشاركة موظفي الإدارة من مختلف القطاعات. وقال اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي «عمل الخير صفة إنسانية نبيلة، حث عليها ديننا الحنيف ووجه بالعمل بها قادة الدولة الرشيدة، وتميز بها شعب الإمارات الطيب، ومن الجميل أن نطبق مثل هذه الأعمال الخيرية في شهر الخير شهر المغفرة شهر يتسابق فيه المسلم للأجر والثواب والفوز بمرضاة الله»، مؤكداً إقامة دبي تعمل على تعزيز العمل المجتمعي والإنساني خلال عام زايد 2018 ترسيخاً لما جسده الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، من مبادئ العطاء وحب الخير، فكان، رحمه الله، المثال الأفضل في تعزيز قيم العطاء والإنسانية حتى ارتبط اسمه بعمل الخير فسمي زايد الخير. وأضاف اللواء محمد أحمد المري أن إقامة دبي تنظم مجموعة متنوعة من الفعاليات الدينية والاجتماعية والثقافية والخيرية طوال شهر رمضان المبارك، وذلك بهدف إحياء قيم التكافل والتراحم بين كافة فئات المجتمع. مثمناً سعادته جهود الفريق القائم على هذه المبادرة ومشاركتهم في الأنشطة والمناسبات الدينية والإنسانية، مما يعمق ذلك مبادئ المشاركة وتعزيز التعاون بين الموظفين في أجواء رمضانية تجسد القيم الإسلامية النبيلة والعادات الأصيلة لدولة الإمارات. وأكد العميد عوض العويم مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية والمالية بإقامة دبي، التزام إقامة دبي بمبادئ المسؤولية المجتمعية وحرصها على تعزيز العلاقات الاجتماعية والتواصل بين الإدارة وجمهورها، مضيفاً أن مبادرة «فرحة صائم» التي عملت إدارة الموارد البشرية على تنفيذها كل عام من شهر رمضان تهدف إلى نشر ثقافة العمل التطوعي بين الموظفين وتنمي بداخلهم حب الخير.