الإمارات

غزوة صلاح وميجان كيف وحدت بين الصحافة المصرية والأميركية؟!

أحمد مصطفى العملة

غريبة أليس كذلك..! محمد صلاح وميجان ماركل في جملة واحدة. من كان يتخيل ؟!
طبعاً لا علاقة مباشرة بين نجم الكرة القادم من أعماق الريف المصري الملتحي الذي يهوى السجود بعد كل هدف، وبين الممثلة الأميركية الشابة زوجة الأمير هاري نجل ولي عهد بريطانيا.
لكن مؤخراً بدا أن هناك ما يجمع بينهما، أكثر من مجرد اهتمامهما بالعمل الخيري وابتسامتهما الودودة والدماء الأفريقية التي تجري في عروقهما.
والفضل للميديا البريطانية التي تبنت الاثنين، كنجمين بارزين.. كل في ملعبه بعدما أدركت، بحساسية عالية، أوجه الشبه العميقة التي تجمع بينهما.
لقد جاء الاثنان، صلاح وميجان، من المجهول، من خارج «المؤسسة التقليدية» الرياضية أو الاجتماعية.. هذا عربي مسلم بلحية كثة، انطلق من دوري متواضع، ليلعب في نادٍ ليس كبيراً.. وهذه ممثلة شابة، بدايتها الفنية أقل من عادية، سمراء مطلقة، نصف أفريقية، أكبر من عريسها بثلاث سنوات، تطاردها عائلتها بسلسلة من المضايقات والفضائح التي لا تنتهي.
باختصار الاثنان ليسا سليلي العائلات النبيلة «الكروية» أو «الاجتماعية». ومع ذلك نجحا في أن يفرضا حضورهما ويسجلا أهدافاً كبرى في المرمى البريطاني، على مرأى من الجماهير الغفيرة، على الرغم من كل التحديات والصعوبات التي كان يفترض أن تحبط غيرهما.
ربما هذا بالتحديد، هو ما جعل الصحافة البريطانية، تفتح بأريحية كبيرة وسخاء فريد، ذراعيها لهما ولقصة نجاحهما المثيرة التي تنطوي على أبعاد ملهمة، تختلط فيها الحقيقة بالخيال، وتتجاوز بكثير حدود ملاعب الكرة وصالونات القصور الملكية.
إنها القصص المثالية التي تدغدغ عواطف الجمهور وتثير حماسه وتداعب خياله بأنه من الممكن أن يلعب دور البطولة هذا بنفسه في أي لحظة. تماماً، مثل النهايات السعيدة التي يحبها الجميع في أفلام السينما.
وهي القصص التي تحبها الميديا أيضاً، لأنها كالأحلام التي تتحول إلى واقع.
وهذا ما يفسر سرعة انتقال عدوى صلاح وميجان من الصنداي تايمز والإندبندانت والجارديان، إلى الأهرام والأخبار والمصري الْيَوْمَ والنيويورك تايمز وواشنطن بوست وفانيتي فير، (كل بحسب اهتمامه).
لقد صارت صور «أبومكة» و«دوقة ساسكس» في كل مكان وعلى كل شيء من الصفحات الأولى، حتى فوانيس رمضان، ولعب الأطفال، ومواقع ونشرات الأخبار.
وبدت التغطية الصحفية في مصر والولايات المتحدة أحياناً، وكأن صلاح وزميلته ميركل يقودان في قلب لندن، هجمة مرتدة كاسحة لتصفية حسابات وحساسيات تاريخية بين بريطانيا العظمى واثنتين من مستعمراتها السابقة.
بالنسبة لصحافة القاهرة، فإنه لم يكن لها سابق اهتمام مميز بالدوري الإنجليزي أو ببريطانيا أو بصحافتها. بل لم يكن لها اهتمام، حتى بمحمد صلاح نفسه، ولا بالقرية التي جاء منها في ريف الدلتا، ولا بمسيرته الكروية كلها.
كل ذلك تغير طبعاً، مع صعود نجمه في فريق ليفربول. فتحول ما ينشر عنه في الصحافة البريطانية، إلى مادة ثابتة في الصحافة المصرية لتغطية تطورات «غزوة» محمد صلاح لقلوب شعب المملكة المتحدة. وصار مجرد اسمه في العناوين (مو أو صلاح) أقصر الطرق لزيادة معدلات القراءة والانتشار. وظهر اسم قريته «نجريج»، ربما للمرة الأولى في الصحافة المصرية، فقط نقلاً عن الصحافة البريطانية التي لم تترك شيئاً عن مسيرته إلا وكتبت عنه.
وزادت بالتالي مساحات النشر الخاصة بتطورات الدوري الإنجليزي والأوروبي في الصحف المصرية. بل صارت أخبار أندية محلية شهيرة كالأهلي والزمالك، تتراجع للصفحات الداخلية، أمام أخبار «مو» التي تجد طريقها بسهولة للصفحات الأولى.
وبدا وكأن الإعلام المصري، وحتى العربي، يتعامل مع صلاح، وكأنه رجل في مهمة قومية تبشيرية في بلاد الفرنجة.
بطريقة مماثلة تقريباً، تعاملت الصحافة الأميركية، مع «غزوة» ميجان ماركل لقصر باكنجهام وسيطرتها على قلب الأمير هاري، وإن كان الإعلام الأميركي صاحب سوابق في الاهتمام المهووس بالأسرة الملكية في بريطانيا، التي قال عنها الرئيس السابق باراك أوباما، إن الأميركيين يحبون أفرادها ويقدرونهم أكثر من السياسيين الأميركيين.
لكن هذه المرة، الأمر مختلف كثيراً عن تغطيات إعلامية مكثفة سابقة لحياة الأميرة ديانا الدرامية ومقتلها، وزواج ابنها وليام، وولادة أطفاله الثلاثة.
الآن صار الأمر يتعلق بواحدة منا، صارت بطلة لواحدة من أفضل القصص الحية المسلية التي يعشقها الجمهور الأميركي بجنون، فماذا نحن فاعلون؟!
هذا بالضبط لسان حال الميديا الأميركية منذ الكشف عن الارتباط العاطفي بين ميجان وهاري عام 2016. لذلك، فقد جندت الصحف ومحطات التلفزيون ومواقع الإنترنت جيوشاً من الصحفيين والمصورين لمتابعة تحركات وتطورات العلاقة بين الاثنين، حتى نهايتها السعيدة.
وبالتغطية المكثفة والمحمومة هذه، كانت الميديا الأميركية تتعامل هي الأخرى مع ميجان ماركل باعتبارها في مهمة وطنية كبرى لتعزيز وشائج القربى وتمتين روابط الإرث التاريخي عبر الأطلنطي بين بريطانيا وأميركا.
وربما أفضل ما يلقي الضوء على هذا الجانب، هو كلام جيف رودسكي أستاذ علم النفس في كلية موهلينبرج في بنسلفانيا لموقع هوفبوست، الذي جاء على النحو التالي: «العائلة الملكية تعد إحدى أطول مسلسلات تلفزيون الواقع في التاريخ، إنها جزء من تاريخنا الأميركي، عندما نتابع حياة أفرادها، كأننا نتابع حياتنا كلها. أنهم يمثلون لنا أشياء أصيلة جداً في حياتنا. حاجتنا لإدراك هويتنا يجعلنا نبحث عن ماضينا.. إنهم يربطونا بتاريخنا وبتقاليدنا بطريقة بسيطة وملموسة».
وإن دل ذلك على شيء، فإنما يؤكد أهمية دور الإعلام في مساعدة المجتمعات على إعادة اكتشاف نفسها والآخرين والانفتاح عليهم.. والأهم ،كما أثبت صلاح وميجان، أن النجاح والموهبة والحب والعطاء الإنساني بمعناه الواسع، يمكن أن يتجاوز كل الحواجز، حتى ولو كانت قلاعاً حصينة في بريطانيا.
ahamed.moustafa@alittihad.ae