عربي ودولي

اتساع رقعة الإضراب ليشمل 177 مدينة إيرانية

إضراب الشاحنات في طهران (من المصدر)

إضراب الشاحنات في طهران (من المصدر)

طهران (الاتحاد)

اتسع إضراب سائقي الشاحنات في مختلف المدن الإيرانية، ما أدى إلى أزمة نقل البضائع من جهة، وشحّ الوقود من جهة أخرى، حيث شمل الإضراب حتى الآن 177 مدينة في 29 محافظة في عموم البلاد، فيما شنت عناصر الأمن القمعية هجوماً على سائقي الشاحنات الثقيلة ممن تجمعوا في محور «بندرعباس - سيرجان» بإطلاق الغازات المسيلة للدموع واستخدام العصي الكهربائية بهدف كسر إضرابهم، ما أدى لإصابة عدد من السائقين بجروح. وعم الإضراب محافظات قزوين ولرستان وأذربايجان الشرقية ومازندران، بجانب احتجاج بعض السائقين في المدن الأخرى. وتعاني بعض المناطق الإيرانية لليوم الرابع على التوالي من نقص في الوقود والمواد الغذائية وسلع أخرى.
وأصدرت المعارضة الإيرانية بياناً أشادت فيه بإضراب السائقين جاء فيه: «ثالث يوم من إضراب سائقي الشاحنات وفشل حيل النظام في مواجهة المضربين، الإضراب يشمل لحد الآن 168 مدينة في 29 محافظة في عموم البلاد». وسلط البيان الضوء على الداخل الإيراني الذي تمنع الحكومة الإيرانية تغطيته صحافياً، وجاء فيه «طوابير من الشاحنات المتوقفة ترفض شحن الحمولات، يزداد طولها باستمرار».