عربي ودولي

قوات عراقية تطلق عملية تحرير مطيبيجة وضواحيها

عراقيون في موقع انفجار قرب مكتب الحزب الشيوعي ببغداد (إي بي أيه)

عراقيون في موقع انفجار قرب مكتب الحزب الشيوعي ببغداد (إي بي أيه)

سرمد الطويل (بغداد، وكالات)

أعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين، أمس، شروع قوات مشتركة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والعشائري بعمليات واسعه لتحرير مطيبيجة وضواحيها 110 كم شمال بغداد.
وقال المصدر، إن «القوات المشتركة دخلت قرية كامل الحشر وبمساندة الطيران الحربي العراقي»، مشيراً إلى أن الهجوم على مطيبيجة، وهي منطقة حدودية بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، جرى من جهتي الغرب والجنوب، وأن القوات المهاجمة لم تجد حتى الآن أية مقاومة فيما تواصل تطهير الطرق والمنازل المهجورة من العبوات الناسفة.
وكانت القوات الأمنية العراقية قد شنت هجمات عديدة لتطهير مطيبيجة التي يسيطر عليها تنظيم داعش حتى الآن لكنها أخفقت في استعادتها.
ومازالت فلول التنظيم تشن هجمات متكررة على القوات الأمنية والقرى القريبة من المنطقة التابعة لمحافظة صلاح الدين، وتقع على الحدود الإدارية المحاذية لمحافظتي كركوك وديالى، وهي منطقة وعرة وكثيفة الغطاء النباتي مما يسهل اختفاء عناصر داعش فيها.
وأعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة نينوى أمس مقتل سبعة مدنيين وإصابة ثلاثة إثر انفجار عبوتين ناسفتين بقضاء البعاج على الحدود مع سوريا.
وقال النقيب مهدي علي من الشرطة الاتحادية، إن «انفجار عبوتين ناسفتين بالتعاقب في سوق شعبي بقضاء البعاج أسفر عن مقتل سبعة مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة في حصيلة اولية».
كما أعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين مقتل مدير شرطة وثلاثة من مرافقيه بانفجار عبوة ناسفة في منطقة مطيبيجة.
وقال المصدر، إن «العميد محمد حماش الجبوري مدير شرطة قضاء العلم الواقعة شرقي تكريت وثلاثة من مرافقيه قتلوا بانفجار عبوة ناسفة في أثناء عملية تطهير منطقة مطيبيجة». وأوضح المصدر أن «العميد كان يقوم بجولة استطلاعية متقدمة بعجلته أمام القطعات المتقدمة، فانفجرت بجانبها عبوة ناسفة، ما أدى إلى تدمير العجلة ومقتل من فيها».
وأفاد مصدر أمنى عراقى بمقتل عدد من عناصر تنظيم داعش، وتدمير مقرات تابعة للتنظيم جراء قصف لطيران التحالف الدولي جنوب غربي محافظة كركوك.
وكشف مصدر أمني كردي، طلب عدم الكشف عن اسمه أمس أن أطراف ناحية جلولاء التابعة لمحافظة ديالى، شهدت في الأيام الأخيرة تزايد تحركات تنظيم «داعش»، مبيناً أنه يقوم بتعرضات بين الحين والآخر لإثبات وجودهم.
وأضاف المصدر، حول وجود معلومات استخبارية تشير إلى تزايد أعداد تنظيم «داعش» في مناطق حوض حمرين، أن هناك معلومات استخبارية تؤكد تزايد أعداد تنظيم «داعش» في مناطق حوض حمرين التي قد تصل إلى أكثر من 1000 عنصر من التنظيم في أطراف ناحية جلولاء وعدد من القرى في حدود محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين.