رأي الناس

أحداث رمضان

* في شهر رمضان المبارك الموافق للتاسع والعشرين من ديسمبر للعام الميلادي 629، أرسل رسول الله مُحَمّد «صلى الله عليه وسلّم» أبا قتادة الأنصاري إلى بطن اضم، للتمويه على المشركين بخط سير المسلمين لفتح مكة. وكان أبو قتادة قد عاد لتوه من مهمة في غطفان بنجد التي آذى أهلها المسلمين.
***
* في رمضان مولد الإمام «جعفر بن مُحَمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب»، المعروف بـ «جعفر الصادق»، من كبار التابعين، أحد الأئمة المجتهدين، اشتهر بالتبحر في الفقه مع معرفة واسعة بعلم الكيمياء.
***
* في رمضان الموافق للتاسع والعشرين من أبريل للعام الميلادي 684، عاد جيش المسلمين إلى قرطبة ظافراً، بعد انتصاره على جيش شارلمان، وقاد جيش المسلمين صقر قريش عبد الرحمن الداخل الأمير الأموي، الذي أقام دولة الأندلس الإسلامية، وكان قد علم أن شارلمان يُعدّ رجاله للقتال، بنيّة القضاء على الخلافة الإسلامية.
***
* في رمضان دُفن الإمام الحافظ والمحدّث ابن ماجة، وقد توفي عن أربعة وستين عاماً. وابن ماجة هو مصنف السنن والتاريخ والتفسير، وقد قال فيه الحافظ الذهبي في وصفه: كان ابن ماجة حافظاً ناقداً صادقاً وواسع العلم.
***
* في رمضان انهزم العثمانيون أمام مماليك السلطان قايتباي، حيث دارت معركة برية بين المماليك والعثمانيين، هلك فيها الكثير من جنود الطرفين، وكانت النصرة فيها للمماليك، فقد أسروا أعداداً كبيرة من الجند الأتراك وغنموا مدافعهم وأسلحتهم ثم زحف المماليك داخل تركيا وحاصروا مدينة أضنه، جنوب وسط تركيا واحتلوها.
***
* في رمضان ولأول مرة يتعذر على المسلمين في البرتغال الصيام بسبب الاضطهاد الديني، فقد صدر أمر من الكنيسة الكاثوليكية بمطاردة كل مسلم وإجباره على الارتداد عن الإسلام، فتشتت المسلمون في البقاع والجبال هرباً بدينهم وأرواحهم، وهاجر بعضهم سراً إلى شمال أفريقيا، ودخل شهر رمضان المبارك من عام 1502 للميلاد ولم يستطع المسلمون الجهر بصيامهم، بعد سيطرة البرتغال على الأندلس.
محمد إيهاب - أبوظبي