الرياضي

أديبايور.. «الحلم المستحيل»!

أنور إبراهيم (القاهرة)

يبدو أن النجم التوجولي إيمانويل أديبايور لاعب فريق باشاك شهير «نادي بلدية إسطنبول» التركي يرفض التخلي عن أحلامه القديمة رغم تقدمه في السن، حيث يكمل 34 عاماً في 26 فبراير المقبل، وما يترتب على ذلك من صعوبة تحقيق هذه الأحلام الكروية أو استحالتها.
ففي حوار أجرته معه صحيفة «حريات» التركية، ورداً على سؤال بشأن أمانيه الكروية في العام الجديد، أكد أنه ما زال يحلم بالفوز بالكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب في العالم، كما تحدث عن عدد من المدربين الذين سبق لهم تدريبه خلال مسيرته الكروية الحافلة، التي شهدت تنقله بين عدد كبير من الأندية الأوروبية.
وفي البداية قال: حلمت كثيراً باللعب لفريق ريال مدريد أو أرسنال وتحقق حلمي باللعب لهذين الناديين الكبيرين.. والآن أنا أحلم بالفوز بالكرة الذهبية وربما يتحقق هذا الحلم أيضاً.
وعن رأيه في بعض المدربين الذين تولوا تدريبه على امتداد مشواره الكروي، قال أديبايور: أفضلهم جوزيه مورينيو المدير الفني الحالي لمانشستر يونايتد، الذي سبق له تدريبي خلال الأشهر الستة التي لعبتها في النادي الملكي الإسباني.
وعلق قائلاً: «سبيشل وان» مدرب رائع وذو سمات خاصة وعاطفة فريدة في نوعها.. أما أسوأهم فهو روبرتو مانشيني الذي دربني في مانشستر سيتي، الذي أقيل من منصبه بسبب سوء النتائج خاصة بعد خسارته في نهائي كأس الرابطة الإنجليزية من فريق ويجان.
وفي المقابل، أشاد أديبايور بالفرنسي أرسين فينجر المدير الفني لفريق أرسنال ووصفه بـ«الأستاذ»، مؤكداً أنه استفاد منه كثيراً خلال مشواره.
وكان أديبايور شارك منتخب توجو في مغامرة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة بالجابون وخرج من الدور الأول، وكان تعاقد قبلها مباشرة مع ناديه الحالي «باشاك شهير»، لينقذ مسيرته الاحترافية. جدير بالذكر أن أديبايور بدأ مشواره الكروي كلاعب محترف في نادي ميتز الفرنسي ومنه إلى موناكو، ثم انتقل للعب في إنجلترا حيث لعب لأرسنال ومانشستر سيتي ولعب لمدة ستة أشهر إعارة لنادي ريال مدريد ليعود بعدها إلى إنجلترا مرة أخرى ليلعب لتوتنهام ثم كريستال بالاس لينتهى عقده في صيف 2016 ويقضي بعدها 6 أشهر من دون نادٍ، إلى أن تعاقد مع ناديه التركي الحالي.
من جهة أخرى، كان أديبايور منح اسمه مؤخراً إلى نجل شقيقه الأكبر بيتر، الذي توفى عام 2013، وأعلن تبنّيه له وأطلق عليه اسم جونيور إيمانويل أديبايور.