الإمارات

شقيقان ينفيان قتلهما شاباً عمداً بواسطة دهسه بسيارتهما في منطقة عود المطينة بدبي

دبي (الاتحاد) - نفى شقيقان خليجيان في العشرين من عمرهما عند مثولهما صباح امس أمام محكمة الجنايات بدبي أن يكونا قتلا عمدا في يونيو الماضي شابا عن طريق دهسه بواسطة سيارتهما في منطقة عود المطينة بدبي.
وقال المتهمان وهما في العقد الثاني من عمرهما أمام الهيئة القضائية انهما لم يكونا يقصدان قتل المجني عليه، وتمسكت النيابة العامة بما أسندته لهما من اتهامات ، فيما قررت المحكمة إرجاء النظر في القضية الى وقت لاحق لإتاحة المجال أمام محامي الدفاع للاطلاع على أوراق القضية والاستماع الى شهود الإثبات.
وأكدت النيابة العامة في أمر الإحالة أن الفاعل الأصلي لارتكاب الجريمة هو العاطل عن العمل، وأن الطالب كان شريكا فيها، مشيرةً إلى أنهما بيتا النيابة وعقدا العزم على قتل الضحية بأن لحقا به أثناء سيره على الأقدام بالسيارة.
وقالت النيابة العامة إن التحقيقات وأقوال الشهود أثبتت أن المتهمين بيّتا النية وعقدا العزم على اقتراف جريمتهما البشعة، وأنهما لحقا بالمجني عليه أثناء سيره على الأقدام بمركبة كانت تحت سيطرتهما، وكان يقودها المتهم الأول “س .ع”، بمشاركة الثاني الذي سلم إليه المركبة لتنفيذ جريمتهما.
وأوضحت أن المتهمين قاما بتتبع المجني عليه من مكان إلى آخر رغم محاولته الفرار منهما، ولكن من دون جدوى، حتى خارت قواه تحت إصرارهما على تتبعه بالمركبة لدهسه وإزهاق روحه، ما أتاح لهما الفرصة المناسبة لتنفيذ مقصدهما أثناء وجوده أمام المركبة.
وأضافت توجه المتهمين بالمركبة بأقصى سرعتها باتجاه الضحية ودهساه عمداً، فأحدثا به إصابات في الرأس والجسد، نتج عنها كسورٌ وتهتكٌ ببعض الأحشاء الداخلية، الأمر الذي أودى بحياته على النحو الثابت في الشهادات وتقرير الطب الشرعي.
يشار الى أن الحادث وقع اواخر يونيو الماضي في شارع فرعي على امتداد شارع الجزائر بمنطقة عود المطينة، بينما كان المجني عليه يسير برفقة مجموعة من الأشخاص، وإذ بالمتهمين يترجلان من سيارة دفع رباعي من نوع شفروليه تاهو، وهما يحملان سكاكين، وكانا يرغبان في الاعتداء عليه، إلا أنه تمكن من الهروب، فما كان منهما إلا أن تتبعاه بالسيارة، وقاداها بسرعة وعكس اتجاه السير حتى تمكنا من دهسه.
وأرجات المحكمة قضية اخرى تتهم فيها النيابة العامة عاطلا في العشرين من العمر ومن الجنسية الخليجية بحيازة 10 أقراص ترامادول بقصد الاتجار وتعاطيه لذات نوع الأقراص.
وبينت أن مكافحة المخدرات بالإمارة في إفادتها بان المتهم كان يعتزم بيع كمية من هذه الأقراص المخدرة لأحد مصادرها بقيمة 100 درهم.
من جهة اخرى، قررت المحكمة استدعاء شهود الإثبات في وقت لاحق للاستماع الى افاداتهم بقضية 3 عمال بنجالي الجنسية أحالتهم النيابة العامة امس اليها بتهمة خطف رجل من جنسيتهم وحجزه لمدة 3 أيام وتقييد حريته وضربه لإرغامه على دفع 10 الاف درهم مقابل إخلاء سبيله.
وأظهرت إفادة المجني عليه في أوراق القضية انه اضطر للاتصال بعائلته في بنجلاديش كي يقوموا بإعطاء والد احد المتهمين المبلغ المطلوب حيث قام المتهمان بعد ذلك بإخلاء سبيله.
الى ذلك اتهمت النيابة العامة موظفا خليجيا بسرقة 6 آلاف درهم وهاتف نقال من فتاة أوكرانية كان تعرف عليها من خلال شبكة الانترنت واتفقا على السهر معا إلا انه بادر الى تهديدها بأجزاء من زجاجة خمر عمد الى كسرها لهذا الغرض.
وقالت المجني عليها إن المتهم ضربها وقام بسرقة المبلغ والهاتف من حقيبتها قبل أن يلوذ بالفرار من غرفتها في الفندق التي استقبلته فيها.