الاقتصادي

كتيبة العاملين في مكتب إكسبو 2020 .. عقول تتواصل لصنع المستقبل

مجسم إكسبو 2020(أرشيفية)

مجسم إكسبو 2020(أرشيفية)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

مع اشراقة كل صباح يذهبون إلى مقار عملهم في مكتب إكسبو 2020 دبي، حاملين معهم أجندة أعمالهم اليومية التي لا مجال لتأخيرها للغد أو تعطيلها لأي سبب كان، فالأهداف محددة والتنفيذ محكوم بجدول زمني يتناقص أمام أعينهم عبر ساعة رقمية ضخمة مثبتة في بهو المدخل إلى جانب المخطط الرئيس للموقع للحدث، في لوحة تعكس التناغم بين الإنجاز والإعجاز، تفاصيلها دقيقة للغاية لكنها ليست معقدة.
فبالتزامن مع تسارع وتيرة الإنشاءات في موقع اكسبو 2020 دبي وتواصل أعمال البناء ليل لنهار ليرتفع البيان وتزدان منطقة الحدث بأيقوناتها المعمارية الفريدة ومعالمها الاستثنائية، يعج في المقابل المكتب الإداري لإكسبو 2020، بكتيبة من العقول الإدارية والاستشارية يزيد قوامها حتى الآن عن 502 موظف ينتمون إلى 52 جنسية من مختلف أنحاء العالم بالإضافة إلى 351 استشارياً، يجتمعون معاً كل في نطاق إدارته، يخططون ويتابعون ويرصدون ويتواصلون ولا يتوقفون عن العمل والإنجاز والإبداع في بوتقة تجسد معنى شعار اكسبو «تواصل العقول وصنع المستقبل»
ويقول نجيب محمد العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي» كلما اقتربنا من موعد انطلاق إكسبو 2020 دبي، تزداد حماستنا لتقديم إكسبو مميز يليق بمكانة دولة الإمارات العربية المتحدة المرموقة، ونعمل مع الموظفين والاستشاريين من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة وزملاء من دول العالم بتناغم وتعاون، ونرى بأعيننا التطور الحاصل في الموقع والتناغم بين مئات الفنيين وعشرات الرافعات والآليات، ففي كل يوم تغير جديد في الموقع وقصة نتعلم منها وندونها لتستفيد منها للأجيال المقبلة». ويضيف العلي «هذا التنوع في مشروع وطني مثل إكسبو هو انعكاس مباشر للتنوع والتناغم الذي تتسم به بلدنا الحبيبة، التي فيها مكان للناس على اختلاف مرجعياتهم القومية والعرقية والدينية، ومن هنا، فإن الكل يعلم حجم المسؤولية الموكلة إلينا، فنحن نسعى لتوفير منصة عالمية لتلاقي الأفكار بما ينفع الإنسانية، وأن يختبر الزوار تجربة مليئة بالمتعة والتعلم والرفاهية، وأن تتمكن دولة الإمارات والدول المشاركة من إيجاد حلول للتحديات التي تواجه كوكبنا، وجميعنا يسعى ليقدم خبراته وابداعاته ويلهم بعضنا الآخر في كل يوم لنقدم الأفضل».
وفي نهاية يوم وبعد انقضاء العمل وتحقيق الإنجاز يراجع كل موظف في هذه الكتيبة التي تتزايد اعدادها من فترة لأخرى وفقاً لمتطلبات المشروع، يكتب كل موظف اجندة عمله لليوم التالي ليعود محملاً بجهد مضاعف وحماس أكبر، فالساعات تنقضي والحدث يقترب لا تفصلنا عنه سوى أقل من 900 يوم، لكنهم واثقون من النجاح لأنهم يعملون ضمن رؤية وضعتها قيادة ليس في قاموسها كلمة مستحيل.
فهذه ملامح مدينة جديدة تبرز كل يوم من بين الرمال في موقع اكسبو 2020 وباتت الأبنية كما أظهرتها أحدث الصور الجوية التي التقطتها طائرة بدون طيار ، ترتفع عن سطح الأرض، ويسير العمل بحسب الجدول المعد مسبقا لتسليم الموقع البالغة مساحته 4.38 كلم مربع، في دبي الجنوب، في موعده المحدد. لم يكن هذا الموقع حتى وقت قريب سوى امتداد للصحراء، والآن يبدو واضحًا للعيان استعداده لاستقبال ملايين الزوار اعتباراً من 20 أكتوبر 2020، فقاعدة ساحة الوصل، التحفة المعمارية التي ستكون القلب النابض لإكسبو 2020 دبي، قد اكتملت، والآن تبدو للعيان كذلك، المباني في مناطق الموضوعات الثلاثة لاكسبو (الفرص والتنقل والاستدامة)، أما خط المترو مسار 2020، الذي سوف يحمل 35 ألف راكب مباشرة إلى أبواب إكسبو كل يوم، فيشق مساراً واضحاً على طول طرف الموقع.
ومع فريقٍ يضم 15300 عامل ومع إنجاز أكثر من 16 مليون ساعة عمل في الموقع حتى الآن، فلا عجب أن تتحول هذه البقعة التي كانت إلى عهدٍ قريب تغطيها الكثبان إلى مركز الاهتمام العالمي.