صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي وتونس تبحثان تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري

الرميثي يستقبل المنصر بحضور المحمود وابن سالم وعدد من مسؤولي الغرفة (من المصدر)

الرميثي يستقبل المنصر بحضور المحمود وابن سالم وعدد من مسؤولي الغرفة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

التقى محمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، سمير المنصر سفير جمهورية تونس لدى الدولة، وذلك خلال اجتماع عقد أمس في مقر الغرفة بأبوظبي، بحضور إبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الغرفة، وحميد محمد بن سالم الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات، وعبد الله غرير القبيسي نائب مدير عام الغرفة وراشد طارش القبيسي المدير التنفيذي لقطاع الاتصال والأعمال بالغرفة.
وقال رئيس مجلس إدارة الغرفة: «تمكنت أبوظبي من أن تتحول إلى مركز اقتصادي مهم على المستويين الإقليمي والعالمي، وأصبحت وجهة للشركات الأجنبية الراغبة في دخول الأسواق الإقليمية، وبوابةً لهذه الشركات، بفضل ما تتميز به من مناخ استثماري محفز وما توفره من فرص كبيرة للاستثمار الإقليمي والعالمي، في ظل بيئة عمل ذات ميزات تنافسية ومنظومة تشريعية متطورة توفر الخدمات والتسهيلات المتميزة التي تساعد هذه الشركات على تطوير أعمالها واستمرار نجاحها وتعزيز عوائدها.
وأضاف:«في إطار رؤيتها التنموية الرامية إلى تنويع القاعدة الإنتاجية لاقتصادها وتنمية الصادرات غير النفطية بما يعزز الميزان التجاري، فإن أبوظبي تسعى إلى دعم القطاعات ذات الميزة النسبية فيها وأبرزها قطاعات الصناعات التعدينية، الخدمات ولا سيما المالية والاتصالات، قطاع الطيران والفضاء، الدفاع بما فيه الصناعات العسكرية، الصناعات الدوائية، التكنولوجيا الحيوية، قطاع السياحة، قطاع التعليم والخدمات الصحية، وقطاع النقل والتجارة والخدمات اللوجستية».
وقال:«إن التبادل التجاري بين البلدين يشهد حركة متنامية، حيث بلغ حجم التجارة السلعية غير النفطية 785 مليون درهم في العام 2016، الأمر الذي يتطلب مزيداً من التعاون في المجال التجاري والاقتصادي».
وأعرب الرميثي عن استعداد الغرفة لتقديم كل أشكال الدعم للشركات التونسية الراغبة في الاستثمار في أبوظبي، حيث يتوفر لدى الغرفة كل المعلومات والدراسات المتعلقة بالمشاريع الحيوية في الإمارة.
من جانبه أعرب سمير المنصر، سفير جمهورية تونس لدى الدولة، عن سعادته بهذا اللقاء المهم الذي يؤكد العلاقات المتميزة التي تربط الجمهورية التونسية بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وأكد أهمية عقد لقاءات مشتركة بين ممثلي القطاع الخاص في كل من الإمارات وتونس لبحث فرص التعاون الاقتصادي والاستثماري، حيث تتوفر في تونس العديد من الفرص الاستثمارية التي يمكن للشركات الإماراتية العمل بها. وأبدى ترحيبه بتنظيم ملتقى إماراتي تونسي يضم ممثلي القطاع الخاص في كلا البلدين يجري خلاله استعراض الفرص الاقتصادية والاستثمارية، وأهمية عقد شراكات استراتيجية بين المستثمرين ورجال الأعمال.
وذكر أن جمهورية تونس تشهد إصلاحات اقتصادية وتشريعية تشجع رجال الأعمال والمستثمرين على الاستثمار بها، وتحمي حقوقهم واستثماراتهم.