الإمارات

وفاة 4 سيدات في حوادث سيارات تقودها نساء بالشارقة

شخص يحاول عبور الشارع بطريقة تعرض حياته للخطر (تصوير حسام الباز)

شخص يحاول عبور الشارع بطريقة تعرض حياته للخطر (تصوير حسام الباز)

(الشارقة) - توفيت أربع نساء وأصيبت واحدة، بإصابة متوسطة، في أربعة حوادث، ثلاث منهن كانت بسبب سيارات تقودها نساء أيضاً، وسيارة يقودها رجل، في أماكن متفرقة من الشارقة خلال اليومين الماضيين.
وأفاد المقدم أحمد بن درويش رئيس قسم الدوريات بإدارة العمليات بشرطة الشارقة، أن الحوادث الأربعة حدثت في شوارع ومناطق متفرقة بالإمارة وأن المتوفيات الأربع ينتمين لجنسيات متنوعة، سيدة عربية وأخرى لا تحمل أوراقا ثبوتية وآسيوية وإثيوبية، كما أن مرتكبات الحوادث كن من جنسيات عربية.
وأضاف أن المناطق التي شهدت الحوادث الأربعة، هي النخيلات وشارع العروبة “حادثان”، والمنطقة الصناعية، لافتا الى أن السبب الرئيسي في ثلاثة من الحوادث الأربعة “باستثناء حادث النخيلات شارع رملي”، يرجع للعبور الخاطئ، حيث كانت المتوفيات أو المصابات تحاولن عبور الطرق من أماكن غير مخصصة للعبور، خاصة وأن بعض الشوارع مسموح بالسير فيها بسرعة 100 كيلو في الساعة.
ولفت إلى أنه تم توقيف جميع المتسببين بالحوادث، باستثناء واحد فقط، فر مرتكبه من مكان الحادث، حيث يتم التحقيق معهم، كما أن سيارات الأنجاد والإسعاف وتخطيط الحوادث كانت جميعها متواجدة في الموقع وقامت برسمها وتخطيطها وتحديد الأضرار الناجمة عنها.
وأكد بن درويش أن ثلاثة حوادث وقعت مساء أمس الأول والرابع في الساعة التاسعة وخمس وأربعين دقيقة من صباح أمس، والذي توفيت فيه الإثيوبية حينما كانت تحاول عبور شارع الاتحاد على طريق دبي الشارقة وهو أربع حارات وكانت متوجهة من منطقة النهدة إلى التعاون إلا أن سيارة يقودها شخص من إحدى الدول الخليجية دهسها وتوفيت على الفور في الموقع.
وأشار إلى أن تلك المنطقة (مقابل أنصار مول)، شهدت العديد من حوادث الدهس المميتة وكذلك حوادث أصيب فيها أشخاص بإصابات بليغة خلال الفترات الماضية، وأن القيادة العامة لشرطة الشارقة متمثلة في المرور، والمعنيين في دائرة الأشغال العامة بالشارقة والبلدية بالإمارة، ناقشوا أمر ضرورة إنشاء جسر عبور للمشاة في تلك المنطقة، ضمن عدد من جسور المشاة ستكون مستقبلاً في الإمارة.
وذكر أن هناك موافقة مبدئية على إنشاء جسر مشاة في تلك المنطقة إلا أن أمر التنفيذ أو بداية الإنشاء لم يحدد من خلال الجهات المعنية.
وطالب بن درويش أفراد الجمهور بعدم العبور من الأماكن غير المخصصة لذلك لكي لا يعرضوا حياتهم للخطر، خاصة على الطرقات ذات السرعات العالية والحارات المتسعة والتي تعتبر عبور الأفراد منها مجازفة يقدم عليها أشخاص متهورون.
وتابع أن شارع الاتحاد الذي شهد حادثين وتوفي فيهما سيدتان، يعتبر من أهم الشوارع الحيوية التي تشهد حركة مرورية كبيرة وهو أيضاً يتميز بوجود 8 حارات، أربع لكل اتجاه، من وإلى الشارقة، وأن السرعة المقررة عليه 100 كيلو في الساعة ولا توجد فيه سوى فتحة لسيارة الشرطة ولا يسمح منها بمرور المشاة أو السيارات، وعليه بات من الخطر الإقدام على عبوره من قبل الأشخاص.
كما طالب رئيس قسم الدوريات بإدارة العمليات بشرطة الشارقة، من قائدي السيارات بضرورة توخي الحيطة والحذر خلال ارتياد تلك الشوارع والالتزام بالسرعات المقررة وبالتالي الانتباه لمن يحاولون عبور تلك الشوارع من أفراد الجمهور.
وأفاد أن القيادة العامة لشرطة الشارقة دائما ما توجه بضرورة الالتزام خلال عبور الطرقات بالأماكن المخصصة للعبور والمسموح فيها مثل الأنفاق وجسور المشاة وعدم التهور في عبور الطرقات من الحواجز والأماكن غير المصرح بها، وأنها تبث الكثير من البرامج التوعوية والتثقيفية بهذا الشأن وعبر وسائل الإعلام المختلفة، كما ستفعل تلك الوسائل التوعوية خلال الفترة المقبلة وذلك كمسعى منها لتصل الرسالة للجميع وتقل أعداد الحوادث المتعلقة بالدهس في الشوارع والطرقات العامة.