الإمارات

لا حالات غرق على شاطئ أبوظبي لأكثر من عام

منقذ يتابع مرتادي شاطئ كورنيش أبوظبي (تصوير حميد شاهول)

منقذ يتابع مرتادي شاطئ كورنيش أبوظبي (تصوير حميد شاهول)

(أبوظبي)- أكدت نهلة المهيري رئيس قسم الفعاليات ورئيس قسم الشواطئ في بلدية أبوظبي بالإنابة أن العام الماضي وحتى الآن لم يشهد أي حادثة غرق في شواطئ أبوظبي، وهو ما يعد من إنجازات البلدية، كما يدلل ذلك على توافر وسائل الأمان المطبقة في الشاطئ. وقالت «نحن حريصون على توفير السلامة لجميع مرتادي شواطئنا في أبوظبي، وأن تقضي الأسر أوقاتها في جو من السعادة دون منغصات».
وذكرت أنه تم إنقاذ 100 حالة من الغرق خلال العام الماضي، نتيجة عدم الوعي بالسباحة في المياه، كما تم التعامل مع هذه الحالات على الشاطئ، مع توفير كل وسائل الأمن المتعارف عليها عالميا.
ولفتت إلى وجود 40 منقذا في شاطئ أبوظبي يتواجدون طيلة الوقت، لحماية المصطافين ومحبي ممارسة السباحة، وهواة الجلوس على الشاطئ للتمتع بمياه الخليج، وأن هؤلاء المنقذون يقومون بدور فعال ومميز في عدم تكدير مرتادي الشاطئ.
وحول تحرير المخالفات ونوعيتها بالشاطئ، قالت «نحن لا نحرر المخالفات، ولكن هناك مراقبين على الشاطئ يتوجهون إلى العائلات أو الأشخاص في حالة وجود أي خطأ غير متعمد، وإبلاغ الشرطة المجتمعية، والأمن السياحي في حالة الحاجة لذلك».
ولفتت إلى خطط سنوية تهدف إلى لتطوير منطقة الكورنيش وإضافة خدمات جديدة تناسب رواد الشاطئ بكافة أعمارهم وهواياتهم وميولهم لممارسة الرياضات الشاطئية والأنشطة الترفيهية التي تتيح جوا من الرفاهية والتسلية.
كما تتميز رمال الشاطئ بنعومة ومواصفات عالية كان لها دور كبير في رفع العلم الأزرق على شاطئ أبوظبي، وقد تم تبديل رمال كورنيش الشاطئ إلى رمال ذات جودة أعلى غير طينية ما يسهل حركة المرتادين ويوفر لهم النظافة والسلامة والأمان.
وأكدت حرص البلدية الدائم على الارتقاء بشاطئ الكورنيش وفقا لأرقى وأفضل المعايير والمواصفات باعتباره منطقة جذب سياحية وواجهة جمالية لمدينة أبوظبي ومتنفسا ترفيهيا عالمي المواصفات بخدمات عصرية.
وأوضحت المهيري أن هذا الاهتمام بالشاطئ يأتي من حرصها الدائم على الارتقاء بشاطئ الكورنيش وفقاً لأرقى وأفضل المعايير والمواصفات باعتباره منطقة جذب سياحية وواجهة جمالية لمدينة أبوظبي ومتنفسا ترفيهيا عالي المواصفات بخدمات عصرية، ويتيح لسكانها وزوارها التمتع بواجهة بحرية تفاعلية تعج بالفعاليات والمنافذ ومناطق الترفيه لكافة شرائح المجتمع.
ويتميز تصميم الشاطئ بدرجة انسيابية عالية للحركة المرنة بين الكورنيش والمناطق المحيطة لتسهيل وصول المرتادين من والى الشاطئ وتعدد خيارات الحركة للراكبين والمشاة كالحافلات الخاصة والممرات الخاصة بالمشاة والممشى الخشبي على طول الكورنيش وكذلك من خلال تعدد تقاطعات الطرق التي تربط الكورنيش بمحيطه.
ولفتت نهلة المهيري إلى إضفاء اكبر قدر ممكن من الراحة والترفيه التي تتيح للمرتادين وعائلاتهم الاستمتاع بالمنتزهات والمرافق الشاطئية وممارسة العديد من الرياضات الشاطئية مثل كرة القدم والكرة الطائرة والمشي والجري، علاوة على العديد من الأنشطة الترفيهية التي تتميز بجو عال من الخصوصية والهدوء.
كما تم تزويد الشاطئ بلوحات ارشادية تتضمن كافة القوانين الموجودة، بالإضافة إلى وجود شركة تتولى النظافة بالشاطئ تعاقدت معها البلدية، مع التأكيد علي أن هناك وعي كبير من جانب الجمهور بالحفاظ على النظافة العامة للمكان مما يساعد على خلق وضع خاص ومميز.
وأكدت المهيري ترحيب بلدية مدينة أبوظبي بأي اقتراحات من شأنها الارتقاء بخدمات البلدية والوصول إلى الرضا المطلق من المجتمع عن الخدمات التي تقدمها بلدية مدينة أبوظبي في شواطئها وذلك كهدف استراتيجي تسعى إليه البلدية واضعة ثقتها بأهمية تعاون أفراد المجتمع في السير نحو التميز والجودة التامة بالخدمات، منوهة إلى أن الاقتراحات والشكاوى هي نافذة شفافة وفرصة حقيقية لتواصل الجمهور مع البلدية وإطلاعنا على طموحاتهم واحتياجاتهم.