الإمارات

مدرسة أم العرب تنجح بدمج قيم الاستدامة وأنشطة التفاعل المجتمعية في الفصول

مدرسة أم العرب تستعرض مشاريعها المستدامة (تصوير مصطفى رضا)

مدرسة أم العرب تستعرض مشاريعها المستدامة (تصوير مصطفى رضا)

هالة الخياط (أبوظبي)

نجحت مدرسة أم العرب في منطقة الفلاح بأبوظبي بدمج قيم الاستدامة في فصولها ومناهجها الدراسية ومختلف أنشطة التفاعل المجتمعية. وتسعى وفق خطتها المستقبلية إلى ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية بنسبة 50% من خلال تركيب نظام متكامل للطاقة الشمسية سيتم تشغيله مع بداية العام الدراسي المقبل بالتعاون مع إكسبو 2020.
ومن أصل 100 مدرسة على مستوى الدولة شاركت في برنامج «رواد الاستدامة» الذي نظمته إكسبو 2020، تم اختيار مدرستين ومنها مدرسة أم العرب للحصول على ألواح شمسية ودعم من إكسبو 2020 لمبادرات الاستدامة في المدارس.
وقالت أسماء الحارثي، مديرة مدرسة أم العرب «فخورون بتكريمنا على الالتزام بمبادئ الاستدامة وقيمها، خصوصاً في عام زايد. وقد عمل أعضاء هيئتنا التدريسية وكل طلبتنا البالغ عددهم 2100 طالب بجد لدمج قيم الاستدامة في فصولنا ومناهجنا الدراسية ومختلف أنشطة التفاعل المجتمعية. وقد أنشأ طلابنا المبتكرين، على سبيل المثال، أول مركز إعادة تدوير للمدارس في الإمارات.
وأوضحت الحارثي أن نادي «بادر البيئي» بمدرسة أم العرب للتعليم الأساسي والثانوي نفذ عددا كبيرا من الأنشطة المجتمعية بالتعاون مع المؤسسات والمجتمع المحلي وأولياء الأمور وتتمحور حول عدد من الركائز الأساسية وهي نشر التوعية والابتكار والتعليم البيئي بما يتفق ورؤية الإمارات 2021.
وأفادت الحارثي أن النادي حظي بدعم كبير من شركة الإمارات العالمية للألومنيوم لتنفيذ مجموعة من البرامج العلمية البيئية ومنها برنامج هندسة المستقبل لمفهوم «ستيم»(وهي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات).
وأشاد خليفة عبدالله المزروعي مدير العلاقات الحكومية في شركة الإمارات العالمية للألومنيوم بالمشاريع المبتكرة للطالبات والتي بلغ عددها 50 مشروعا ابتكاريا.
وأشارت الحارثي إلى أن الطالبات تنافسن على أفضل ابتكار من خلال تطبيق مشروع نادي «بادر» للعام الحالي «كن مبتكرا» بمشاركة طالبات الحلقة الثانية والثالثة بالمدرسة ومجموعة من أولياء الأمور وأسر منطقة الفلاح، وتضمن 4 مجالات الابتكار العلمي في مجالات الطاقة والبيئة، الأنظمة الذكية، الابتكار التوعوي، الابتكار الفني، ومن خلاله تنافست الطالبات على 35 حملة توعية في مواضيع ترشيد الاستهلاك والعادات الصحية ومن خلالها استخدمت الطالبات أسلوب المنهج العلمي من بحث واستقصاء وعمل استبيانات قبل وبعد التوعية لقياس الأثر الفعلي للفئات المستهدفة.
وتم عرض 5 مشاريع بيئية ضمن فعالية افتتاح حديقة أم العرب المستدامة مؤخرا والتي احتوت على 12 نوعا من المحاصيل المتنوعة وخاصة الورقية، واعتمدت بشكل كلي على السماد العضوي والمبيدات العضوية الخالية من المواد الكيميائية بشكل يعزز ثقافة الطعام الصحي، كما احتوت على بعض وسائل الترفية من مواد معاد تدويرها وتم تنفيذ مجموعة من ورش العمل للطالبات وأولياء الأمور لطريقة إعداد السماد والمبيدات العضوية بالتعاون مع راشد سليم الكتبي صاحب مزرعة عضوية.
ومن المشاريع المعروضة ضمن افتتاح الحديقة مشروع ابتكار جهاز لصناعة صابون عضوي باستخدام بقايا النباتات بالحديقة بشكل يتيح الاستفادة الكاملة من فوائد المنتجات الطبيعية وبتكلفة منخفضة جدا، كما تم عرض نماذج لأجهزة روبوت لحراثة التربة وحصاد المحاصيل الناضجة، وعرض نموذج لسلم هيدروليكي لتخزين الطاقة لاستخدامها في تشغيل نظام الري على أن يتم تطويرها في المراحل التالية بالتعاون مع الجهات المختصة.
ومن ضمن المشاريع المميزة أيضاً التي تم عرضها مركز إعادة تدوير البلاستيك، حيث تم تنفيذ ثلاث مراحل من أصل 4 مراحل وهو يمثل نقلة نوعية في عملية تدوير البلاستيك من خلال التحول من مرحلة فرز وتقليل النفايات إلى مرحلة استخدامها كخامات لصناعة منتجات جديدة داخل المدرسة، مرورا بجميع مراحل التصنيع مثل الخيوط المستخدمة في الطابعة ثلاثية الأبعاد بنادي الابتكار وأيضا صناعة سبورات لوحية لتقليل استخدام الورق.