الإمارات

«لا للسرعة في المجمعات السكنية» بدبي

تحرير الأمير ( دبي )

نظمت منصة «رود سيفتي الإمارات» حملة بعنوان «لا للسرعة في المجتمعات السكنية»، وذلك بالتعاون مع شركة «شيفرون الخليج» وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، بهدف تعزيز السلامة على الطرق، ورفع الوعي من أجل قيادة آمنة في المجتمعات السكنية، مع التركيز على «عدم السرعة».
وتكشف الدراسات الدولية أن ثلاثة من أصل 10 حوادث تحدث على بعد يقل عن 1.5 كيلومتر عن المنزل، وأن ما بين ثلث إلى نصف إجمالي الحوادث تقع ضمن نطاق وقدره ثمانية كيلومترات وتوصّلت معظم الأبحاث التي أجريت إلى أن السبب وراء وقوع العديد من الحوادث قرب المنزل يتمثل في وجود حالة راحة مرتبطة بالقيادة في أحيائنا السكنية، وكذلك تقاعس الكثير من السائقين عن ممارسة سلوكيات القيادة الآمنة، لأنهم يشعرون أنهم يعرفون المنطقة جيداً، والأمر شبيه بجعل العقل يعمل بوضع «الطيار الآلي»، بالتالي، فنحن لا نركز بشكل كامل على قيادتنا بالطريقة ذاتها التي نركز فيها عند قيادتنا بعيداً عن المنزل.
وبينت هيئة الطرق والمواصلات، استراتيجية السلامة المرورية في إمارة دبي 2017-2021، موضحة أنها ترتكز على أربعة محاور رئيسة، هي الرقابة والضبط المروري وهندسة الطرق والمركبات والتوعية المرورية.
وبلغ معدل وفيات حوادث الطرق لكل 100 ألف من السكان 3.2 وفاة في عام 2017، فيما بلغ عدد الوفيات لحوادث الدهس لكل 100 ألف من السكان 0.8 وفاة، وبلغ معدل الوفيات لحوادث الطرق لكل 100 ألف مركبة مسجلة وفاة واحدة في العام الماضي.
وفي إطار الاهتمام باستراتيجية السلامة المرورية، ركزت الهيئة على سلامة المشاة، حيث بدأت في تنفيذ 14 جسراً عام 2006 حتى بلغ عدد الجسور اليوم 119 جسراً للمشاة في إمارة دبي، ومن المقرر أن يصل العدد إلى 169 جسراً بحلول 2023.
وقال أدريان جيه. دي كوك، مدير الأعمال في منطقة الخليج والشرق الأوسط في شركة «شيفرون الخليج»: «من المهم للغاية التركيز بالكامل عند القيادة، سواء كانت الرحلة قصيرة أو طويلة، وتجنب التساهل عند القيادة بالقرب من المنزل»، مؤكداً أن تعزيز ثقافة القيادة الآمنة على الطرق يجب أن يبدأ في المنزل وفي أحيائنا السكنية.
من جانبه، قدم توماس إيدلمان، المدير الإداري لمنصة «رود سيفتي الإمارات»، نصائح عدة تدعو إلى أن يكون السائقون أكثر حذراً عندما يقودون بالقرب من منازلهم، وأن يحذروا أيضاً من السائقين المتهورين ومشتتي الانتباه، مؤكداً أهمية «عدم الإسراع» في المجمعات السكنية، لافتاً إلى خطورة أشكال القيادة المتهورة الأخرى في المناطق السكنية المرتبطة بسلامة المشاة مثل: «دخول الطريق قبل التحقق مما إذا كان خالياً، وتوقف السيارات والعودة إلى الخلف، وعدم استخدام حزام الأمان، وتشتت الانتباه عند القيادة».