الرياضي

نجوم كرة الإمارات: كلنا خلف «الريدز» لعيون صلاح

مصطفى الديب (أبوظبي)

يعيش العالم في تلك الساعات حالة من التأهب لنهائي دوري أبطال أوروبا، الذي يقام هذا المساء بين ريال مدريد الإسباني وليفربول الإنجليزي، وفي مثل هذه الأيام من العام الماضي كان الريال طرفاً في اللقاء النهائي أمام يوفنتوس الإيطالي، ونجح في تحقيق اللقب، لم تكن هناك حالة من الانتظار في المنطقة العربية مثلما يحدث الآن، فلم يكن هناك ممثلاً لنا في هذا الحدث العالمي الكبير، ولكن اختلف الوضع تماماً خلال نسخة هذا المساء بوجود المصري محمد صلاح ضمن صفوف ليفربول.
وجود صلاح في صفوف «الريدز» أوجد نوعاً من الجدل الجديد على الساحة، فهناك من يشجع ريال مدريد في منطقتنا وهم كثر، ولكنهم حولوا الدفة إلى مدرجات الليفر هذا المساء لعيون «مو».
ولا يختلف حال نجوم أنديتنا اليوم كثيراً عن حال الشارع الرياضي، الذي يتعاطف بشكل شبه كامل مع «صلاح العرب»، منهم من يعشق الريال، ولكنهم أصبحوا من مشجعي «الريدز» حتى يتحقق الحلم ويحمل لاعب عربي كأس دوري الأبطال للمرة الثانية بعد الجزائري رابح ماجر مع بورتو البرتغالي.

مطر: «الفرعون» يجسد أحلامنا في أوروبا

إسماعيل مطر نجم الوحدة والمنتخب الوطني جاء على رأس مشجعي ليفربول هذا المساء، وقال: من المؤكد سوف أشجع «الريدز» اليوم من أجل صلاح ابن العرب وممثلنا في هذا اللقاء التاريخي، وأعتقد أن صلاح صنع حالة جديدة بين أبناء الوطن العربي بشكل عام، فقد جمعهم خلفه بطريقة رائعة من خلال أدائه الرائع داخل الملعب وسلوكه، وخلقه خارج المستطيل الأخضر.
وشدد مطر على أنه من عشاق برشلونة، مؤكدا أن البارسا لو كان الطرف الثاني أمام ليفربول هذا المساء لوقف خلف «الريدز» دون تردد.
ورفض مطر ما يثار عن التسليم بقدرة الريال على حسم اللقب لصالحه بسهولة، وقال: الأمور مختلفة تماماً هذا العام، فصلاح ورفاقه لديهم رغبة قوية في تسطير تاريخ جديد للنادي، وهو ما يشكل قوة كبيرة للفريق هذا المساء، خاصة وأنهم من أصحاب المهارات الخاصة.
وتمنى مطر أن يسجل محمد صلاح هذا المساء، مؤكداً أن تسجيل «مو» سوف يزيد من إنجازاته، كما أن فوز فريقه سوف يجعله في زمرة اللاعبين المرشحين للفوز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم كونه قاد فريقه للفوز بأهم بطولة قارية على الإطلاق.

عموري: على صلاح أن يتحرر من الضغوط

تمنى عمر عبد الرحمن، نجم العين والمنتخب الوطني، أن يكون التوفيق حليف ليفربول هذا المساء، مؤكداً أن «الريدز» يحمل آمال وطموحات الجميع في المنطقة العربية، كونه الفريق الذي يلعب له محمد صلاح ممثل العرب ومشرف الجميع في هذا المحفل الرياضي الكبير.
وشدد على أنه يشجع برشلونة الغريم التقليدي للريال، ولكن لا دخل لذلك بالوقوف خلف «الليفر» اليوم، وأن السبب الرئيس هو وجود صلاح ضمن صفوفه.
وأضاف: كلنا نحلم باللعب في أوروبا، وكلنا كنا نحلم بالوجود في هذا المكان؛ لذلك الجميع يحلم ويأمل أن يحمل عربي هذا اللقب الكبير، الذي يعلم كل شخص في العالم مكانته وحجمه وتأثيره على مستوى الساحة الرياضية العالمية.
وقال: صلاح قدم موسما متميزاً مع ليفربول وعليه أن يتحرر من أية ضغوط في لقاء اليوم، مضيفاً: إذا لعب مو بنفس طريقته في الاختراق مع اعتماده علي السرعة، سيكون له دور كبير في منح فريقه لقب البطولة، خصوصاً وأن دفاع الريال ليس بالقوة التي تحجم لاعب بإمكانيات صلاح

فوزي: أنا مع صلاح لأجل «حلم العرب»

قال محمد فوزي، نجم الجزيرة والمنتخب الوطني، إنه سوف يقف خلف ليفربول هذا المساء قلباً وقالباً، مشيراً إلى أن فوز الريدز باللقب أصبح حلماً يراود العرب بشكل عام واللاعبين العرب بشكل خاص، لاسيما وأن كل لاعب يريد تجسيد حلمه في شخص صلاح الذي أصبح رمزاً للجميع.
وأكد أنه لم ولن يتردد في تشجيع محمد صلاح هذا المساء، حتى وإن كان من عشاق الريال، وقال: مواجهة ريال مدريد ليست «فيلم رعب» كما يصور البعض، ونحن في الجزيرة سبق أن واجهناه وتقدمنا عليه وقدمنا مباراة تاريخية في مونديال الأندية الأخير، وهو الأمر الذي يعني أن الفوز عليه أمر ليس مستحيلاً .
وأكد أن المباراة لن تكون سهلة على الملكي إطلاقاً كما يتصور البعض، مشيراً إلى أن سيناريو اليوفي الذي حدث في العام الماضي لن يتكرر مع ليفربول لوجود الدوافع المختلفة ونوعية اللاعبين المختلفة أيضاً، لاسيما وأن الفريق الإنجليزي يمتاز بالقوة الهجومية. وتمنى أن يسجل صلاح، مشيراً إلى أن تسجيله يؤكد أنه لاعب من طراز فريد، ويؤكد تفوقه على الصعيد القاري،
بعدما أثبت تفوقه على صعيد الدوري الإنجليزي بعد الحصول على لقب هداف البطولة، وكذلك أفضل لاعب في البريميرليج.

خميس: عفواً أنا مع الريال

رغم تعاطفه الشديد مع محمد صلاح خلال لقاء اليوم، فإن خميس إسماعيل لاعب شباب الأهلي دبي والمنتخب الوطني، أكد أنه سيشجع ريال مدريد، وقال: أنا من عشاق «الملكي» منذ صغري، ودائماً أقف خلف هذا الفريق، وحتى مع تعاطفي الشديد مع محمد صلاح ورغبتي في وصوله إلى الحلم الكبير، فإنني لست قادراً على التخلي عن فريقي الذي أشجعه منذ الصغر، بغض النظر عن أية أمور أخرى.
وتوقع إسماعيل أن تكون مباراة هذا المساء غاية في الصعوبة وقال: البعض من جماهير مدريد يرى أنها ستكون موقعة سهلة، لكن هذا ليس منطقياً على الإطلاق، فنحن أمام فريق وصل لنهائي أقوى بطولة في العالم، وليس طبيعياً أن يستهان به وبما قدمه من كرة رائعة في الأدوار الإقصائية، لاسيما وأنه أخرج فرقاً عتيدة وقوية.
وتوقع أن يحسم الريال اللقاء خلال الوقت الأصلي، بفارق هدف فقط، وليس بأهداف كثيرة كما حدث العام الماضي أمام اليوفي، وأكد أن موقعة هذا المساء تختلف عما حدث في النسخة الماضية وكل مباراة لها ظروف خاصة للغاية، وعلى الجميع الحذر كل الحذر من ثلاثي هجوم الريدز صلاح وماني وفيرمينيو، فهم الأخطر على الإطلاق خلال هذا العام.