الرياضي

كانافارو: النهائي «صعب» على الفريقين وكفة الريال أرجح !

دبي (الاتحاد)

توقع الإيطالي فابيو كانافارو، مدرب جوانزو الصيني، ولاعب الريال والمنتخب الإيطالي السابق، وأفضل لاعب في العالم 2006، أن يكون نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول وريال مدريد مثيراً ومليئاً بالقوة والأداء التكتيكي الجمالي من كلا الفريقين، مستبعداً أن يكون اللقاء مغلقاً، وبعيداً عن الفنيات المعروفة عن أداء ليفربول للموسم الحالي، أو حتى ريال مدريد، الذي يشير كانافارو إلى أنه سيقاتل من أجل أن يحقق إنجازاً تاريخياً جديداً، بالتتويج للمرة الثالثة على التوالي.
وتحدث فابيو خلال تصريحات خاصة ل«الاتحاد»، عن رأيه في مسألة احتمالية دخول محمد صلاح لاعب ليفربول، وأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، ضمن الأسماء المرشحة بقوة للمنافسة على لقب الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، بعد تفوقه على أسماء لامعة في البريميرليج، وقال: «صلاح بالفعل قدم موسماً استثنائياً، واستحق ما وصل إليه من أداء مميز، هو لا يزال في بداية الطريق، ويحتاج لأن يستمر بثبات واستقرار على هذا المستوى، حيث يمكنه الفوز بلقب الأفضل في العالم، ولكن لا شك، أنه قدم موسماً رائعاً، وهو ما قد يجعله مرشحاً فوق العادة بالتأكيد، خصوصاً أنه لفت أنظار الجميع إليه».
وتابع: «أعتقد أن الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، والدور الكبير المنتظر، سواء من صلاح أو رونالدو لترجيح كفة أي من كلا الفريقين، سيكون له تأثير إيجابي كبير، وقد يقرب الفائز من اللقب بنسبة لا تقل عن 80%، خصوصاً لدى الترشيحات الفنية التي يقوم بها اللاعبين والمدربين».
وأضاف: «بشكل خاص أتمنى أن يتوج الريال باللقب، بالتأكيد، سأشجع الملكي كعادتي، بصفتي لاعباً سابقاً في صفوف الريال بالتأكيد، ولكن على الجميع أن يدرك أنها مباراة صعبة، لن تكون سهلة بأي حال من الأحوال، فليفربول تحت قيادة كلوب، يقدم مستويات رائعة، واكتسب ثقة كبيرة ووصل للنهائي القاري، بتوليفة مميزة من المواهب المتجانسة، وفي المقابل، يمتلك الريال أسلحة فوق العادة، وخبرات قادرة على حسم المباراة في أي دقيقة، ما يجعلنا نتوقع أن نرى مباراة كبيرة وممتعة من كلا الفريقين، ولكني أرشح الريال للفوز بالتأكيد».
وكان فابيو كانافارو قد ابتعد كثيراً خلال الموسمين الماضيين عن الحديث عن الكرة العالمية والأوروبية، وصب تركيزه على العمل في الدوري الصيني، بعد النجاحات الكبيرة التي حققها مع فريق تيانجين، والذي أهله لقيادة فريق جوانزو أقوى أندية الصين، وبات من أفضل مدربي الدوري الصيني في آخر موسمين.
ونفى فابيو أن يكون قد تلقى عرضاً لتدريب المنتخب الايطالي، وقال: «هي أمنية قديمة متجددة، ولكن تركيزي منصب الآن مع جوانزو، وهدفي المنافسة على الألقاب المحلية والقارية معه، ثم أنظر للمحطة المقبلة لاحقاً، سواء للأندية الأوروبية أو المنتخب الإيطالي».