الرياضي

بيزلي.. قتله «الزهايمر» ليعيش في «الذاكرة» !

بيزلي

بيزلي

دبي (الاتحاد)

مدربان فقط في تاريخ دوري أبطال أوروبا فازا باللقب 3 مرات، أولهما الإنجليزي الراحل بوب بيزلي الذي جلب المجد لفريق ليفربول أعوام 1977، و1978، و1981، أما المدرب الثاني فهو كارلو أنشيلوتي، ولكن يحسب لبيزلي أنه عانق المجد القاري مع فريق واحد هو ليفربول، فيما انتزع كارليتو البطولة مع الميلان عامي 2003 و2007، ثم رفقة الريال 2014.
الليلة سيكون رقم بيزلي مهدداً بقوة، والمفارقة أن الريال في حال فاز باللقب، فإنه سوف يحرم فريق الراحل بيزلي من مجد كروي كبير، وفي الوقت ذاته سوف يصبح زين الدين زيدان هو ثالث مدرب في التاريخ يفوز بالبطولة 3 مرات، بل إنه سوف يصبح وحيداً على قمة المجد بالفوز بها مع فريق واحد وفي 3 سنوات متتالية، وهو إنجاز إن تحقق فسوف يصبح أشبه بالمستحيل على جيل كامل، بل أجيال قادمة من المدربين.
بالعودة إلى بيزلي الملهم، فقد رحل عام 1996 بمرض الزهايمر عن عمر 77 عاماً، فإنه سوف يظل في ذاكرة عشاق الريدز، بل إنه يعيش في ذاكرة الكرة الأوروبية والعالمية، والأمر لا يتعلق بإنجازه التاريخي في دوري الأبطال فقط، بل إنه صنع نصف تاريخ ليفربول، فقد فاز بـ 20 بطولة كبيرة في 9 مواسم مع الفريق الأحمر، أهمها لقب الدوري الإنجليزي 6 مرات، ودوري الأبطال 3 مرات.
الكاتب المدريدي ألفريدو ريلانو، يرى أن بيزلي هو الملهم لزيدان، فكلاهما يتصف بالهدوء في إدارة المباريات، والمقدرة على التعامل مع أي ضغوطات، كما أن كل منهما أتى لتدريب فريقه بالصدفة، وإنقاذاً لموقف، ولكنهما توهجا تدريبياً وحققا الكثير من البطولات، وعلى رأسها دوري الأبطال، ويدين ليفربول وجمهوره بالكثير لبيزلي، إذ يكفي أنه اكتشف أيان راش، وكيني دالجليش، وغيرهما من النجوم الذين صنعوا تاريخاً كبيراً لليفربول في عصره الذهبي والذي بدأ في النصف الثاني من عقد السبعينيات من القرن الماضي، وصولاً لعام 1990، والذي شهد تتويج الفريق بالدوري للمرة الأخيرة، و لا يوجد في تاريخ الريدز نقطة ضوء ساطعة منذ عام 1990 أكثر من الفوز بدوري الأبطال عام 2005.