ألوان

«مرشدات الشارقة» يتعرفن إلى قيم «القائد زايد»

المرشدات خلال مشاركتهن في برنامج «فخرنا» (الصور من المصدر)

المرشدات خلال مشاركتهن في برنامج «فخرنا» (الصور من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

انطلاقاً من حرصها على تنمية وصقل مهارات منتسباتها في شتى المجالات، وتقديم كل ما هو جديد ومفيد لهن، نظمت مفوضية مرشدات الشارقة برنامج «فخرنا»، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، تحت شعار «القائد زايد»، مستهدفةً به المرشدات من 12-15 عاماً، والمرشدات المتقدمات من 16-18 عاماً، اللاتي نلن شارة «عالم الإرشاد» بعد نجاحهن في إكمال البرنامج.

صقل المهارات
استهدف البرنامج الذي تضمن المبيت، إلى صقل وبناء المهارات القيادية لدى المنتسبات، بما يساهم في تأهيل جيل من المواطنات الرائدات القادرات على شغل المناصب والأدوار القيادية بكفاءة وفاعلية، واستعرض البرنامج التجربة القيادية الرائدة لمؤسس دولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وقد اشتمل البرنامج على مجموعة من التدريبات العسكرية، التزمت من خلالها المرشدات بالضوابط والأدبيات العسكرية كالاستيقاظ باكراً، وتنفيذ التعليمات، وطهي طعامهن بأنفسهن، كما تضمن محاضرات تربوية تناولت حزمة من الموضوعات، بينها بر الوالدين، والعمل التطوعي، وغيرها.

قائد ناجح ومؤثر
وقالت شيخة عبد العزيز الشامسي، مدير مفوضية مرشدات الشارقة: «نسعى إلى بناء وتعزيز المهارات القيادية لدى فتياتنا، مستخدمين أساليب ممتعة ومشوقة ومبتكرة، لتزويدهن بكل الأدوات والمهارات التي من شأنها أن تساهم في بناء جيل متمكن من المؤهلات للانخراط في الحياة العامة، والمساهمة في استكمال مسيرة التنمية المستدامة».
وأضافت الشامسي: «خضعت 50 مرشدة خلال برنامج «فخرنا» إلى حزمة من البرامج التدريبية في تطوير الذات، اكتسبن من خلالها مهارات القيادة والريادة، وتعرفن إلى الرؤية القيادية الثاقبة التي تحلى بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والدروس المستفادة منها، والخصائص والسمات التي جعلت منه، رحمه الله، قائداً ناجحاً ومؤثراً، كما تضمن البرنامج مجموعة من المسابقات والألعاب التفاعلية، فضلاً عن حزمة من الورش المتخصصة، من بينها ورشة «اتخاذ القرار وتحديد الأهداف» التي تعرفت المشاركات من خلالها إلى طرق وأساليب صناعة القرار الناجح.

منبر للفتيات
وتسعى مفوضية مرشدات الشارقة التي تحظى برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى رعاية أجيال المستقبل وتحفيزهم ومدهم بمصادر الإلهام كي يكونوا مواطنين قادرين على تنمية وتطوير وطنهم، وذلك من خلال توفير منبر للفتيات للمساهمة في إطلاق العنان لقدراتهن الكامنة وتطويرها.