الرياضي

سلة الوحدة تعود إلى الدوري بعد غياب 13 سنة

دوري السلة ينتظر عودة الوحدة (الاتحاد)

دوري السلة ينتظر عودة الوحدة (الاتحاد)

علي معالي (دبي)

بدأت إدارة نادي الوحدة في ترتيب الأوراق بشأن الموسم الجديد في دوري السلة، خاصة أن النادي سيعود للمشاركة في دوري الرجال بعد غياب 13 عاماً بدأ منذ عام 2005 ليعود هذا البطل من جديد، بعد أن صال وجال في الصالات حتى 2005، وحقق كذلك بطولة الخليج للأندية.
ومع بداية موسم 2018 - 2019 ستعود الحياة للفريق الأول بسلة الوحدة، ولهذه العودة الكثير من الأفكار التي يخطط لها القائمون على أمور الألعاب الأخرى بالنادي، برئاسة خالد الهنائي رئيس مجلس إدارة شركة الألعاب الأخرى.
وبرغم ابتعاد العنابي عن دوري الرجال منذ 13 سنة لكنه ما زال الأكثر فوزاً بلقب الدوري حتى الآن، ولم تستطع الأندية الأخرى كسر هذا الحاجز، حيث توج الوحدة بلقب هذه المسابقة 13 مرة مقابل 10 للأهلي «سابقاً» دبي، و8 للوصل، و6 للشارقة، و4 للشباب «سابقاً».
وتم تشكيل لجنة في النادي برئاسة خالد الهنائي، وضمت عبيد مفتاح عضو مجلس الإدارة مشرف السلة، والسوري نضال بكري المشرف الفني على اللعبة بالنادي، وهي في حالة اجتماعات مستمرة، لوضع اللمسات على شكل الفريق في الموسم الجديد.
وقال نضال بكري، هناك العديد من الملامح المهمة التي يجب على اتحاد اللعبة تحديدها سريعاً، خاصة أن الموسم الجديد استثنائي لوجود بين 9 إلى 10 أندية منها 4 أو 5 أندية تعود للنشاط، وننتظر من الاتحاد أن يحدد لمساته بالنسبة للموسم الجديد، خاصة أن هناك قرار مشاركة أبناء المقيمين وأبناء المواطنات، أضف إلى ذلك أن آخر جمعية عمومية للاتحاد سمحت بوجود اثنين من اللاعبين الأجانب، وكل هذه الأمور لابد من ترتيبها سريعاً داخل الاتحاد، لنعلم نوعية وعدد الشرائح التي يمكن الاستفادة بها في الفريق في الموسم الجديد.
وتابع: «ولأن الموسم استثنائي فلابد من عدم تأخير كشوفات اللاعبين حتى تستطيع الأندية الاستقرار على لاعبيها في توقيت مناسب والاستعداد بما يليق».
وأضاف: «هذا الموسم لدينا فريق شباب صاحب مستوى جيد، والتصور بأن يكون الاعتماد على اللاعبين الأجانب وأبناء المواطنات وأبناء المقيمين، إضافة إلى نسبة من أبناء النادي وعناصر الفريق ستكون خليطاً من هؤلاء، وأرى الوضع لن يكون سهلاً بالمرة لكنها خطوة لابد أن نبدأ بها».
وأوضح «ننتظر المساعدة من 4 أطراف، منها الإعلام واتحاد السلة ومجلس أبوظبي الرياضي، إضافة إلى القائمين على نادي الوحدة، فالإعلام له دوره المهم في دعم الأندية العائدة والجديدة في مجال اللعبة معنوياً، ومن الطبيعي أنه سيكون هناك تفاوت في مستوى بعض الأندية، وبالتالي الإعلام مطالب بتوضيح أسباب التفاوت المنتظر، أضف إلى ذلك الاتحاد ومدى التسهيلات التي يقدمها من خلال ضم لاعبين من الموجودين في السوق في الوقت الراهن، ومجلس أبوظبي ومدى دعمه للفريق من خلال تأمين صالات تدريب والنادي يتقاسم مع مجلس أبوظبي في هذه النقطة».
وتابع: «لن نستطيع الإفصاح عن الأسماء التي ستكون موجودة مع الوحدة في الموسم الجديدة، ويمكن القول إن لدينا 6 لاعبين حالياً سيتم استقطابهم من خارج النادي، وسيكون هناك لاعب ذو خبرة، والبقية من 22 حتى 24 سنة حتى لا نقع في أخطاء أندية سابقة، والاختيار ركز على أن تكون العناصر قد شاركت مع أنديتها، وبالطبع استقطابنا للاعبين سيكون بالدرجة الأولى بالاتفاق مع تلك الأندية».