الرياضي

40 لاعباً ولاعبة في شطرنج «عبد الله بن جمعة»

الحضور خلال إطلاقة المنافسات (من المصدر)

الحضور خلال إطلاقة المنافسات (من المصدر)

رأس الخيمة (الاتحاد)?

دشن 40 لاعباً ولاعبة من الفئات العمرية المختلفة، منافسات بطولة عبد الله بن جمعة الرمضانية للشطرنج التي ينظمها النادي السوداني برأس الخيمة، بالتعاون مع نادي فتيات رأس الخيمة للشطرنج، برعاية عبد الرحمن عبدالله بن جمعة، وذلك في مقر النادي السوداني، بحضور مفتاح بن علي الخاطري، والمقدم فهد عبد الله بن جمعة، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الرمس، وسالم المفتول، رئيس نادي رأس الخيمة لأصحاب الهمم، وخلف سالم بن عنبر، نائب رئيس مجلس الإدارة، مدير عام صندوق الإمارات للتنمية الاجتماعية والمهندس محمد علي النوش رئيس النادي السوداني في رأس الخيمة، وحصة بن شكر رئيس نادي فتيات رأس الخيمة للشطرنج، وانتصار الزعابي مسؤولة الإعلام في نادي الفتيات وأولياء أمور الطلبة، وجمع غفير من أبناء الجالية السودانية في رأس الخيمة.?
وقال الخاطري، إن رياضة الأذكياء مهمة لتعزيز التفوق في هذه اللعبة المهمة التي تساعد على تنمية القدرات وتطوير المهارات الفردية، خصوصاً أن هناك بعض الدول سارعت إلى إدخال هذه اللعبة في المناهج الدراسية بعدما اكتشف الجميع أهمية الشطرنج في رفع المستوى العلمي للاعبين من خلال التطور الكبير في قدراتهم، موضحاً أن النادي السوداني في رأس الخيمة يستحق التقدير على العمل الكبير الذي قام به لإقامة هذه البطولة التي تحمل اسم الفقيد عبدالله بن جمعة، وما يمثله هذا الرجل من قيمة كبيرة لي إمارة رأس الخيمة في السابق ودوره المحوري في دعم الأنشطة الرياضية وطموحات الشباب.?
وأشاد عبد الرحمن عبد الله بن جمعة بفكرة إقامة البطولة، معبراً عن تقديره لكل الجهود التي بذلت من القائمين على الأمر لمساعدة الفئات العمرية الصغيرة على ممارسة اللعبة لأهميتها في تطوير القدرات العقلية على نحو يؤدي لتعزيز الكفاءة المطلوبة للاعبين واللاعبات في التحصيل الأكاديمي.?
ووصفت حصة بن شكر النسخة الأولى للبطولة بأنها تدعم طموحات الفئات العمرية المختلفة لممارسة رياضة الشطرنج في شهر رمضان.
وقالت: نادي فتيات رأس الخيمة حقق قفزات كبيرة في التطور بفضل الدعم والاهتمام والرعاية التي يحظى بها، مشيرة إلى أنه يسعى لتوفير الأجواء المناسبة أمام تطوير خططه للنهوض باللعبة في الفترة المقبلة.?
وأكد خلف سالم بن عنبر، أهمية الاهتمام بدعم رياضة الأذكياء وتنظيم البطولات والمسابقات المختلفة في المدارس والأندية بسبب أهمية المحصلة التي تعزز كثيراً المهارات الخاصة بالطلبة، وقال: الدولة هيأت أفضل الظروف للرياضة والرياضيين حتى تمثل الحصيلة إضافة قوية لكل ما يمكن أن يؤدي إلى واقع إيجابي من خلال المساهمة في عملية التطور.?
ونوه محمد علي النوش إلى ضرورة الاهتمام بالشطرنج، وتوفير جميع الأجواء المناسبة لجذب أكبر عدد من اللاعبين واللاعبات في الفترة المقبلة، ومساعدتهم على تلقي المهارات المطلوبة في رياضة الشطرنج التي تمثل دافعاً قوياً لمزيد من النتائج الإيجابية.