الاقتصادي

المؤشرات تتداول عرضياً في مستويات معتدلة المخاطر

متعاملون في سوق دبي المالي (الاتحاد)

متعاملون في سوق دبي المالي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

تداولت مؤشرات الأسواق المالية المحلية بشكل عرضي خلال الأسبوع الماضي، مع استمرار تداول المؤشرات في مستويات معتدلة المخاطر رغم ارتداد مؤشر سوق أبوظبي بشكل ملحوظ وتحسن أحجام وقيم التداول إلى حد ما، وذلك مع استمرار المحاذير من إمكانية تراجع المؤشرات صوب مستويات الدعم من جديد، ما لم تنجح في تجاوز مستويات مقاومة رئيسية صعوداً على المدى القصير، بحسب أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين – بريطانيا.
وقال العشري: «واصل مؤشر دبي ارتداده بشكل ضعيف خلال تداولات الأسبوع الماضي، غير أنه أخفق في تجاوز مستوى المقاومة الأول عند 2980 نقطة، ما أدى إلى تراجعه في نهاية تداولات الأسبوع ليغلق عند مستوى 2954، مرتفعاً بما تجاوزت نسبته %1.40 على أساس أسبوعي، وقد ينجح في استهداف مستويات المقاومة القريبة فوق حاجز المقاومة النفسي عند 3000 نقطة، على المدى القصير على سبيل التصحيح.
وأضاف أنه ينبغي أن ينجح في تجاوز مستوى المقاومة الرئيس عند 3090 نقطة خلال تداولات الأسبوع الجديد تحديداً، حتى يتجاوز مخاطر تداوله في المستويات الحالية، وإلا فسوف يعاود التراجع استهدافاً لمستويات دعم جديدة على المدى المتوسط، لذا ننصح بالحذر وعدم التسرع في فتح صفقات شراء جديدة على المدى القصير قبل التثبت من نوايا المؤشر ونجاحه في التعرض لمستويات مقاومة رئيسة من عدمه.
وبالنسبة لمؤشر سوق العاصمة أبوظبي، فقد ارتد صعوداً وبشكل مباشر خلال تداولات الأسبوع الأخير ليغلق عند مستوى 4601 نقطة، مرتفعاً بما تجاوزت نسبته 3.8 % على أساس أسبوعي، ولكنه مازال يتداول في إطار عرضي على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط مع الإشارة إلى أن مؤشر سوق العاصمة مازال يحتفظ باتجاه صعوده على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط ولم يتعرض حتى الآن لمستويات دعم خطيرة، وبناءً عليه فإن تداوله في المستويات الحالية لا يعتبر عالي المخاطر، غير أنه ينبغي الحذر على أية حال.
وبالنسبة لمؤشر السوق السعودي، فقد تداول بشكل عرضي خلال الأسبوع الأخير ليغلق عند مستوى 8036 نقطة، مرتفعاً بعشر النقطة المئوية على أساس أسبوعي وذلك بفعل ارتداده من مستوى الدعم الهام عند 7811 نقطة، خلال تداولات الشهر الحالي، غير أن ارتداد مؤشر السوق السعودي خلال تداولات الأسبوع لا يعبر عن زوال المخاطر، ما لم يفلح في تجاوز مستوى المقاومة الرئيس عند 8289 نقطة، خلال تداولات الأسابيع القليلة القادمة، لذا ننصح بمراقبة تداولات السوق لبعض الوقت قبل التسرع في فتح صفقات شراء جديدة، مع اشتمال النصح بالتخلص من الصفقات عالية المخاطر والتي تشبعت شراءً مؤخراً.
وبالنسبة للمؤشر المصري إي جي اكس 30 الذي واصل تراجعه بشكل متوقع خلال تداولات الأسبوع الأخير ليغلق عند مستوى 16688 نقطة، متراجعاً بما تجاوزت نسبته %1.1، فغالباً سوف يواصل موجات التراجع على المدى المتوسط، استهدافاً لمستويات دعم جديدة، بغض النظر عن ارتداد جائز على سبيل التصحيح صوب مستويات المقاومة القريبة، هذا وتستمر النصيحة بالحذر عند التداول بالسوق المصري مع استمرار تداول مؤشر السوق حتى الآن في مستويات عالية المخاطر رغم تراجعه الأخير.