الاقتصادي

«أوبك» وروسيا تبحثان زيادة إنتاج النفط في يونيو المقبل

الفالح ونوفاك في اجتماع سابق لهما (رويترز)

الفالح ونوفاك في اجتماع سابق لهما (رويترز)

عواصم (رويترز)

قالت مصادر: «إن السعودية وروسيا تناقشان زيادة إنتاج النفط من داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها بنحو مليون برميل يومياً»، بينما قال أمين عام المنظمة: «إن شكوى الرئيس الأميركي دونالد ترامب من ارتفاع الأسعار أطلقت فكرة زيادة الإنتاج».
وقال وزيرا الطاقة الروسي والسعودي: «إن البلدين مستعدان لتخفيف تخفيضات الإنتاج لتهدئة مخاوف المستهلكين بشأن كفاية المعروض»، فيما أضاف معالي خالد الفالح وزير الطاقة السعودي أن أي تخفيف سيكون تدريجياً لتجنب إحداث صدمة في السوق».
ومن شأن زيادة الإنتاج تخفيف القيود الصارمة المفروضة على الإمدادات والمستمرة منذ 17 شهراً، وسط مخاوف من أن يكون ارتفاع السعر قد ذهب إلى مدى بعيد، مع ارتفاع النفط لأعلى مستوى منذ أواخر 2014 عند 80.50 دولار للبرميل هذا الشهر.
وقال محمد باركيندو أمين عام أوبك: «إن المنظمة بدأت مباحثات بشأن تخفيف قيود إنتاج النفط بعد تغريدة مهمة أطلقها دونالد ترامب». وغرد ترامب الشهر الماضي قائلا إن أوبك ترفع أسعار النفط «على نحو مصطنع».
وقال باركيندو خلال لقاء جمعه بوزيري الطاقة السعودي والروسي في سان بطرسبرغ خلال المنتدى الاقتصادي الرئيس في روسيا: «نفخر بأننا أصدقاء للولايات المتحدة».
واتفقت أوبك ومنتجون من خارجها بقيادة روسيا على خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يومياً لتقليص المخزونات العالمية، لكن فائض المخزونات في الوقت الحالي قرب المستوى المستهدف لأوبك.
وقالت مصادر مطلعة: «إن زيادة بنحو مليون برميل يومياً سيكون من شأنها الوصول بمستوى الامتثال لقيود الإمدادات المتفق عليها إلى 100%، انخفاضاً من المستوى المسجل في أبريل البالغ نحو 152%». وانخفضت أسعار النفط بما يزيد على اثنين بالمئة صوب 77 دولاراً للبرميل أمس في الوقت الذي قالت فيه السعودية وروسيا إنهما مستعدتان لتخفيف قيود الإنتاج.
قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك: «إن التخفيضات الحالية بلغت في واقع الأمر 2.7 مليون برميل يومياً بسبب انخفاض إنتاج فنزويلا، أي ما يعادل نحو مليون برميل يوميا زيادة على التخفيضات التي جرى الاتفاق عليها في البداية، والبالغة 1.8 مليون برميل يومياً».ويجتمع وزراء أوبك والمنتجين المستقلين في فيينا يومي 22 و23 يونيو، ومن المنتظر اتخاذ القرار النهائي حينئذ.