الإمارات

تخريج أول دفعة للدراسات العليا من برنامج «صيدلي» بجامعة الإمارات نهاية الفصل الحالي

خريجون مشاركون في حفل تخريج سابق (تصوير أنس قني)

خريجون مشاركون في حفل تخريج سابق (تصوير أنس قني)

محسن البوشي (العين) - تستعد كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات لتخريج أول دفعة ببرنامج دكتور صيدلي للدراسات تضم 12 دارساً ودارسة مع نهاية الفصل الدراسي الحالي.
وارتفع عدد أعضاء هيئة التدريس من المواطنين في الكلية إلى 106 بنسبة 27% من أعضاء هيئة التدريس.
وبلغ عدد طلبة كلية الطب الذين تقدموا للالتحاق ببرامج الدراسات العليا بها 25 خريجاً وخريجة، ومن المتوقع إعلان نتيجة القبول في البرنامج وبدء الدراسة مطلع سبتمبر المقبل.
ولفت الدكتور محمد الحوقاني رئيس رابطة الخريجين في كلية الطب إلى أن إجمالي عدد خريجيها بلغ بنهاية العام الجامعي الماضي 609 خريجين وخريجات يمثلون 19 دفعة، بما في ذلك الدفعة الأولى التي ضمت 29 طالبا وطالبة تم تخريجهم في العام الجامعي 1992 / 1993.
وأضاف الحوقاني في كلمة ألقاها خلال اللقاء السنوي لخريجي الكلية الذين مضى على تخرجهم 10 سنوات، أن إجمالي عدد خريجي وخريجات الكلية بلغ حتى الآن 609 خريجين وخريجات من بينهم 433 خريجة، 176 خريجا موزعون على 19 دفعة، الأولى تم تخريجا خلال العام الجامعي 1992 / 1993، وضمت 29 خريجاً وخريجة منهم 20 خريجة، 9 خريجين.
وبلغ إجمالي عدد الدارسين والدارسات ببرامج الدراسات العليا في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات مع بداية العام الجامعي الحالي 106 دارسين ودارسات من بينهم 28 ببرنامج الدكتوراه، و78 ببرنامج الماجستير.
وبلغ عدد الدارسين الذين تقدموا للالتحاق بالدفعة الجديدة ببرنامج الدكتوراه من خريجي الكلية 25 دارسا ودارسة، ومن المتوقع إعلان نتيجة القبول بعد استكمال المتقدمين للإجراءات والاختبارات اللازمة خلال شهرين على أن تبدأ الدراسة في البرنامج مطلع سبتمبر المقبل. ويتضمن برنامج الدكتوراه في كلية الطب بجامعة الإمارات 10 تخصصات مختلفة تشمل علم التشريح، علم الأحياء الدقيقة والمناعة والصيدلة، وعلم الأعضاء، والصحة العامة، والكيمياء الحيوية، وعلم الوراثة، وعلم الأمراض التجريبي، إضافة تخصص بيولوجيا السرطان. ويمتد برنامج الدكتوراه في طب الأمارات لمدة 4 سنوات بالنسبة للدارسين الحاصلين على درجة البكالوريوس، ونحو 3 سنوات للدراسين الحاصلين على درجة الماجستير. ويشترط للدارسين الراغبين في الالتحاق ببرنامج الدكتوراه بكلية الطب بجامعة الإمارات الحصول على البكالوريوس أو الماجستير في تخصص الطب والجراحة وغيرها من التخصصات العلمية ذات الصلة بمعدل تراكمي لا يقل عن 3.5 من 4 وعلى مستوى “التوفل” أو “آيلتس” في اللغة الإنجليزية بمعدل لا يقل عن 88 أو 6.5 بالترتيب.
وأشار الدكتور محمد الحوقاني رئيس رابطة الخريجين في الكلية إلى أنه تم خلال اللقاء السنوي للخريجين الذين مضى على تخرجهم 10 سنوات، استعراض إنجازات الخريجين البالغ عددهم 36 خريجا وخريجة بما في ذلك الإنجازات العلمية والأكاديمية، وآخر ما حصلوا عليه من شهادات أكاديمية وعلمية في مجالات تخصصاتهم، إضافة إلى المراكز والمواقع الوظيفية المختلفة التي يشغلونها.
ويهدف اللقاء إلى تبادل الخبرات والتجارب والاطلاع على آخر المستجدات والمتغيرات التي طرأت على المهنة من خلال أحدث الأساليب التشخيصية والعلاجية للأمراض المختلفة.
حضر اللقاء الذي أقيم بمقر الكلية الدكتور محمد يوسف بني ياس نائب مدير الجامعة وعميد الكلية، ورؤساء الأقسام والطلبة الخريجون وجمع من المدعوين.
ولفت يوسف في كلمة ألقاها بالمناسبة إلى الجهود والإسهامات العديدة التي تقدمها جامعة الإمارات لرعاية خريجيها بوجه عام وخريجي كلية الطب والعلوم الصحية على وجه الخصوص، من خلال برامج الدراسات العليا والمنح الدراسية وغيرها من الخدمات التي تسعى إلى تطوير مهاراتهم ورفع كفاءتهم المهنية بمجال تخصصاتهم.
وأكد يوسف ضرورة تفعيل التواصل فيما بين الخريجين وبعضهم من جهة وبينهم وبين الكلية من جهة أخرى، من خلال تحديث بياناتهم في قاعدة البيانات حتى يمكنهم تبادل التجارب والخبرات.
وأنهى غالبية خريجي هذه الدفعة دراساتهم العليا في جامعات عالمية شهيرة في شمال أميركا وكندا ويعمل 4 منهم الآن ضمن أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، كأساتذة مساعدين وهم الدكتورة علياء البواردي والدكتورة سعيدة المرزوقي وتعملان في قسم علم الأمراض، والدكتور أحمد السويدي ويعمل في قسم الأطفال والدكتور حسن كلداري الذي يعمل أستاذاً مساعداً بقسم الأمراض الجلدية في الكلية.
28 مواطناً في هيئة التدريس

بلغ إجمالي عدد أعضاء هيئة التدريس المواطنين بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات 28 عضواً، من بينهم 13 عضواً من خريجي وخريجات الكلية الذين انضموا إلى هيئة التدريس بها وعملوا كأساتذة مساعدين بعد استكمالهم دراساتهم العليا. وتبلغ نسبة أعضاء الهيئة المواطنين نحو 27% وهي نسبة معقولة تعطي مؤشراً إيجابياً يعكس حرص المواطنين على الالتحاق بمجال العمل الأكاديمي والبحثي بمجال المهنة، بحسب الدكتور محمد الحوقاني رئيس رابطة الخريجين في كلية الطب.