عربي ودولي

قرقاش: العزل مستمر في ظل استراتيجية قطرية فشلت في تفكيك الأزمة

قال معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية إن أهم ما نستنتجه من واقع تعامل الدوحة مع أزمتها، بعد مرور سنة على المقاطعة، هو أن العزل مستمر في ظل استراتيجية فشلت في تفكيك الأزمة بل وأثبتت استمرار الضرر. مشيراً إلى أن ذلك «واقع جيواستراتيجي جديد نتعامل معه بأقل درجة من الضرر ولن يغيره سوى المراجعة و التراجع».

وأضاف معاليه، في مجموعة تغريدات على تويتر «لم تتعامل قطر بحكمة مع إجراءات مقاطعتها وسعت إلى تحركات أججت أزمتها ولَم تفكّها، عدم الإقرار بإضرارها لجيرانها وادعاء المظلومية وشراء الدعم وانتظار المخلّص استراتيجية أثبتت فشلها، دروس السنة الماضية لعلها تنفع في تغيير التوجه».

وتابع قرقاش «لعل مرور سنة على المقاطعة سينتج فكراً جديداً ومقاربة أكثر حكمة في الدوحة، فالمخرج لن يكون عبر شركات العلاقات العامة والمناكفات الإقليمية والتدخل الخارجي لحلّ الأزمة، بل عبر مراجعة وتراجع عن سياسات سببت الضرر وساهمت في دعم التطرّف والإرهاب».

وأشار وزير الدولة للشؤون الخارجية إلى أن الدوحة لن ينفعها «أن تلوم الإمارات تارة وتستهدف السعودية تارة أو تتجاهل تقويضها لأمن البحرين ومصر، المراجعة الداخلية واجبة، والمشكلة هي في سعيها عبر السنوات لاستهداف أمن جيرانها ودعمها للتطرف والإرهاب في المنطقة».

وفي تغريدة أخرى، قال معاليه إن «تعامل الدوحة مع أزمتها في العام الذي مضى محيّر ومتناقض، فهو مكابر ومستجدٍ، ورافع شعار السيادة ومستسلم، يتعامل مع الأزمة ليحمي إرثاً سياسياً ورّطه وعزله بدلاً من أَن يسعى بكل واقعية إلى تفكيك أزمته».