الإمارات

جمال السويدي يدعو إلى الارتقاء بالعمل النوعي لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة و «رؤية 2021»

جمال سند السويدي ( من المصدر)

جمال سند السويدي ( من المصدر)

ابوظبي(الاتحاد) - دعا الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، لدى افتتاحه الفصل الدراسي لبرنامج «دبلوم التأهيل» المكثف لعدد من العاملين في المركز، إلى مضاعفة الجهود البحثية والعلمية واكتساب المهارات والخبرات، على اختلاف أصنافها، باتجاه تمكينهم من مسايرة التقدم العلمي والتكنولوجي، والإلمام بأساليب العمل البحثي والإداري الحديثة.
وقال السويدي» إن جل ما نعمل من أجله، هو توفير مناخ يتيح الفرص لإنتاج المعرفة، وإشاعة ثقافة البحث العلمي، بالشكل الذي يرتقي لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لقيادة الدولة الرشيدة في إيجاد مجتمع المعرفة، وفي الأداء والتمكين، وتحصيل أعلى قدر من الجودة النوعية والإنتاجية العالية».
وخاطب السويدي الطلبة الملتحقين بهذا البرنامج قائلاً «عليكم أن تدركوا أننا في سباق مع الزمن، فالمجتمعات تشهد اليوم تطورات هائلة ومتلاحقةً على الصُّعُد العلمية والمعرفية والثقافية، وفي مختلف مناحي الحياة، لأسبابٍ عديدة؛ من أبرزها: التقدم التكنولوجي الكبير الذي نشهده في براءات الاختراع والبحوث الاستراتيجية، وفي وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات أو من خلال تراكم المعارف والخبرات الإنسانية بشكل مطرد يفوق التصور». مشيراً إلى أن اللحاق بالتطورات العلمية المتسارعة لم يعد أمراً سهلاً، لافتاً إلى أن البرامج والمناهج العلمية التي اعتُمدت هذه السنة في «دبلوم التأهيل»، تم تحديثها بشكل مضاعف، وتغيرت كثيراً عن نظيراتها في الأعوام السابقة.
وأكد السويدي أن عملية التدريب والتأهيل والتعليم عملية مستمرة ومتطورة على الدوام، وشدد على أهمية تعزيز قيم التفكير العلمي، وتحسين نوعية الإنتاج، وإيجاد قيادات إدارية وفنية مبدعة، قادرة على مواجهة تحديات التنمية المستدامة، و«تحقيق أهداف مرحلة التمكين التي تعيشها دولتنا الحبيبة الآن، بما تحتاج إليه من قيادات وطنية ذات كفاءة عالية تساهم في بناء مجتمع المعرفة والابتكار، تنفيذاً للرؤية الحكيمة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في إطار السعي لجعل الإمارات من أفضل دول العالم بحلول عام 2021، الذي سيصادف الاحتفال بمرور 50 عاماً على تأسيس دولة الإمارات؛ حيث تتضمن رؤية سموه السامية عناصر مهمة، من أبرزها تلك التي تتعلق بالهوية الوطنية، وبناء الاقتصاد التنافسي، والارتقاء بالتعليم والصحة والبنى التحتية إلى أعلى مستويات لها في العالم، حيث تسعى إلى بناء شعب طموح واثق ومتمسك بتراثه، واتحاد قوي يجمعه المصير المشترك، واقتصاد تنافسي قائم على المعرفة بقيادة إماراتيين يتميزون بالإبداع والمعرفة، وجودة حياة عالية في بيئة معطاءة ومستدامة».
وأعرب السويدي عن استعداد المركز لاستقبال من ترشحهم مؤسسات الدولة كافة أو من دول مجلس التعاون الخليجي والبلدان العربية لتأهيلهم، ليكونوا قيادات إدارية ووظيفية، وباحثين ومشرفين وفنيين، من خلال ربطهم ببرامج ومساقات علمية متقدمة، بإشراف أكاديميين وخبراء من المركز.
يذكر أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وفي إطار خططه التدريبية والتأهيلية السنوية، مستمر في تنظيم برنامج «دبلوم التأهيل» منذ سنوات في مقر المركز بأبوظبي، وفق خطة تشمل معظم العاملين فيه؛ لرفع كفاءة العاملين وأدائهم وإنتاجيتهم من جهة، وفهم أدوارهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة، من جهة ثانية.