عربي ودولي

الاحتلال يوقع إصابات بالرصاص والدهس والاختناق في مواجهات بالضفة

علاء المشهراوي (رام الله غزة)

أصيب شابان، فجر أمس الخميس، بالرصاص، وآخر بالكسر لتعرضه للدهس من قبل أحد الجيبات العسكرية الإسرائيلية، خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال مدينة نابلس. وأفادت مصادر فلسطينية بأن ثلاثة شبان أصيبوا خلال مواجهات اندلعت شرق المدينة وجرى نقل المصابين الثلاثة إلى مستشفى رفيديا الحكومي، لتلقي العلاج.
ودارت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال عقب اقتحام البلدة، واعتقال 4 شبان بينهم أسير محرر، حيث أطلقت الرصاص الحي، والغاز السام المدمع، وقنابل الصوت اتجاه الشبان، ومنازل المواطنين، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.
وقالت مصادر إعلامية عبرية صباح أمس الخميس إن أحد أفراد وحدة المستعربين «دوفدفان» أصيب بجراح بالغة الليلة الماضية خلال عملية اعتقال بالضفة الغربية المحتلة. وذكرت القناة العاشرة العبرية أن المُستعرب أصيب بعد إلقاء أداة ثقيلة تجاهه خلال عملية اعتقال في أحد المخيمات بالضفة الغربية، في حين لم يؤكد جيش الاحتلال النبأ بعد. والمستعربون، أو الوحدات الإسرائيلية الخاصة، أو فرق الموت، هم جنود إسرائيليون يتنكرون بلباس فلسطيني، ويرتبط الاسم بذكريات القتل والدم والتنكيل.
وفي قطاع غزة اعتقلت بحرية الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس الخميس الصيادَين الشقيقين راسم ومحمد زايد في العشرينيات من العمر بعد إطلاق النار على قاربهما في بحر شمال القطاع.
وأفاد مسؤول لجان الصيادين زكريا بكر أن الصيادَين كانا على قارب صغير داخل المساحة المسموح بالصيد بها، قبل إطلاق الاحتلال النار عليهما واعتقالهما، واقتيادهما لجهة مجهولة.
وتتعرض مراكب الصيادين لاستهداف متواصل من بحرية الاحتلال، التي تحرمهم من الصيد بحرية، واستشهد عدد منهم أثناء ذلك، وأصيب آخرون.