ألوان

منارة السعديات.. تحتفي بروح المجتمع في «رواق رمضان»

أولى أمسيات رواق رمضان تقدم تجارب ثقافية معاصرة في منارة السعديات (من المصدر)

أولى أمسيات رواق رمضان تقدم تجارب ثقافية معاصرة في منارة السعديات (من المصدر)

 فاطمة عطفة (أبوظبي)

تحت عنوان «رواق رمضان»، شهدت منارة السعديات أمس الأول، افتتاح مجموعة واسعة ومتنوعة من الأنشطة والعروض الموسيقية، وورش العمل التفاعلية، والألعاب الشعبية والإلكترونية، وورش عمل ترافقها عروض فنية، إضافة إلى تقديم مختارات متنوعة من المأكولات، وعروض الأزياء والمجوهرات والعطور. وسوف تستمر هذه العروض لغاية 1 يونيو.
بدأت فعاليات المعرض بمشاركة موسيقية من بيت العود العربي، قدمها الفنان محمد الدحي، وقد تضمنت مقطوعات تراثية إماراتية، وارتجالات مناسبة لأجواء رمضان. ومن هذه الفعاليات الموسيقية الاستمتاع بأنغام الآلات الموسيقية العربية التقليدية، بالإضافة إلى حصص لتعلم العزف على آلات العود والقانون والتشيلو والربابة، والتي تقام بإشراف بيت العود. فيما شكلت منطقة الألعاب الإلكترونية التقليدية، نقطة جذب لرواد «رواق رمضان»، حيث توفر المشاركة الاجتماعية في أجواء مرحة وتنافسية، من خلال المشاركة في ألعاب حظيت بشعبية واسعة، مثل «باك مان» و«سوبر ماريو» و«مورتال كومبات»، بالإضافة إلى التنافس بين الأصدقاء في بعض ألعاب التسلية المعروفة مثل «هاند» و«حكم» و«كيرم» و«جكارو» و«بارجيس»، إلى جانب ألعاب البليستيشن «فيفا» و«ماريو كارت». ويقدم «رواق رمضان» على مدار 10 أيام مجموعة واسعة من الأنشطة الإبداعية والأعمال الفنية، من بينها أعمال فنية تركيبية تسلط الضوء على أهمية القيم الإسلامية خلال شهر رمضان، وعرض أعمال فنية تقليدية ومعاصرة تتضمن عروضاً موسيقية، وعروض أفلام، وورش عمل وجلسات حوارية، إلى جانب عرض مجموعة مختارة من الأفلام المعاصرة التي أنتجت في العالم الإسلامي، من بينها فيلم «الخبز الفائز»، و«التسامح الديني في الإمارات». ومن أبرز المظاهر الثقافية للشهر الفضيل، أن «رواق رمضان»، يستعيد أجواء «المجلس»، حيث يجتمع الأهل والأصدقاء فيه مساء كل يوم في مجلس معاصر تعرض فيه مختارات من المسلسلات التلفزيونية الشهيرة القديمة من حول المنطقة. وإلى جانب هذه الفعاليات، يأتي برنامج بعنوان «العالم بلا نهاية» من الواقع الافتراضي لباتريك ليتشني. وتشارك في الفعاليات، مصممة المجوهرات فاطمة خميس المهيري، التي تقدم للزوار، نماذج مختلفة من التصاميم الذهبية التقليدية القديمة. وحول مشاركتها بالمعرض، قالت المهيري: أول مجموعة صممتها، كانت بعنوان «الحالمة»، إضافة إلى طوق ثمين يحتوي على 16 قيراطاً من الماس مع الذهب.