الاقتصادي

اليورو يرتفع والدولار يفقد قوة الدفع

لندن (رويترز)

ارتفع اليورو من أدنى مستوى له في 6 أشهر أمس، في الوقت الذي أشارت فيه الصين إلى ثقتها في العملة الموحدة، لكن المخاوف بشأن تباطؤ اقتصاد أوروبا والمخاطر السياسية في إيطاليا واصلتا كبح مكاسب العملة الأوروبية.
ويتجه اليورو صوب الانخفاض للأسبوع السادس على التوالي مقابل الدولار، في أطول سلسلة خسارة أسبوعية منذ يناير 2015، بفعل المخاوف من تباطؤ اقتصادي متفاقم في منطقة العملة الموحدة.
وقال رئيس الوزراء الصيني لي كه شيانغ أمس، «إن الصين مستثمر طويل الأمد في اليورو»، مضيفاً أنه يأمل في أن تكون العملة قوية ومستقرة رغم أزمات الديون السيادية في أوروبا التي تقع من حين لآخر.
وارتفع اليورو قليلاً إلى 1.1725 دولار بعد أن بلغ أدنى مستوى في 6 أشهر عند 1.1676 دولار أمس الأول، إلا أن المخاوف الاقتصادية والسياسية في أوروبا كبحت المكاسب. وتراجع اليورو مقترباً من أدنى مستوى في 3 أشهر مقابل الفرنك أمس الأول، فيما أشارت بيانات جديدة إلى تباطؤ نشاط الشركات الأوروبية.
من جهته، خسر الدولار زخم الصعود بعد أن هدد الرئيس الأميركي بفرض رسوم جديدة على السيارات المستوردة، وإثر نشر محضر اجتماع البنك المركزي الأميركي الذي بدت لهجته تميل إلى التيسير النقدي.