الاقتصادي

«مبادلة» و«غازبروم» يطوران حقول نفط في سيبيريا

 حقل غازبروم نفط - فوستوك (من المصدر)

حقل غازبروم نفط - فوستوك (من المصدر)

سان بطرسبرغ (الاتحاد)

أعلنت شركة «مبادلة للبترول» والصندوق الروسي للاستثمار المباشر، التابع للحكومة الروسية، عن تأسيس مشروع مشترك مع شركة «غازبروم» لتطوير عددٍ من حقول النفط في منطقتي «تومسك» و«أومسك» في سيبيريا.

وبموجب الشراكة، سوف تستحوذ «مبادلة للبترول» والصندوق الروسي للاستثمار المباشر على حصة إجمالية قدرها 49% بشركة «غازبروم نفط - فوستوك»، وهي الجهة المشغّلة للحقول، بحيث تستحوذ «مبادلة للبترول» على 44%، فيما سيستحوذ «الصندوق الروسي للاستثمار المباشر» على الحصة المتبقية وهي 5%. ويخضع إتمام الصفقة لموافقة الجهات التنظيمية المعنية والموافقات الداخلية.

وقد تم الإعلان عن الاتفاق أمس، خلال «منتدى بطرسبرغ الاقتصادي الدولي» في روسيا.

ويصل حجم الاحتياطي النفطي المؤكّد والمحتمل في الحقول حوالي 40 مليون طن (300 مليون برميل نفط). وكان إنتاج النفط قد بلغ 1.6 مليون طن في عام 2017 (33 ألف برميل يومياً). ويتم بيع النفط المنتج في هذين الحقلين داخل السوق الروسي وفي الأسواق العالمية، حيث يتم تصديره بشكل أساسي عبر خط أنابيب نفط سيبيريا الشرقية - المحيط الهادئ.

ويعد هذا المشروع باكورة استثمارات شركة «مبادلة للبترول» بقطاع النفط والغاز في روسيا.

وقال الدكتور بخيت الكثيري، الرئيس التنفيذي لشركة «مبادلة للبترول»: «يعد هذا الاستثمار خطوة جديدة في استراتيجيتنا طويلة الأمد الرامية إلى تحقيق النمو، وهو بمثابة بوابة لعبور مبادلة للبترول إلى السوق الروسي. وسوف تتيح لنا هذه الشراكة مع كلٍ من الصندوق الروسي للاستثمار المباشر وشركة «غاز بروم نفط»، بوصفها واحدة من المشغلين الروّاد في قطاع النفط والغاز بروسيا، تبادل الخبرات والقدرات بهذا القطاع، في الوقت الذي ستساهم أيضاً في تعزيز قدراتنا الحالية في مجال إنتاج النفط».

من جهته، قال كيريل ديمتريف، الرئيس التنفيذي لـ «الصندوق الروسي للاستثمار المباشر»: «تصب هذه الشراكة مع كلٍ من شركة مبادلة للبترول وشركة غاز بروم نفط في مصلحة قطاع النفط والغاز في روسيا، لما يحظى به شركاؤنا في منطقة الشرق الأوسط، من خبرات وقدرات متميزة في هذا المجال. ويشكّل هذا المشروع بالنسبة للشركاء الثلاثة أول خطوة على طريق إنشاء تحالف يهدف إلى استكشاف مزيد من الاستثمارات في هذا القطاع».

من جانبه، قال ألكسندر ديوكوف، رئيس مجلس إدارة شركة «غاز بروم نفط»: «تحظى شركتنا بخبرة واسعة في إبرام الشراكات مع شركاء عالميين، إلا أنه وللمرة الأولى تستثمر واحدة من كبريات الشركات الاستثمارية في دولة الإمارات في أصول روسية، والمتمثلة في شركة غاز بروم نفط.

وتشكّل هذه الشراكة أهمية كبيرة، ليس بالنسبة لشركتنا فحسب، ولكن بالنسبة للقطاع ككل، إذ تنطوي صفقة الاستحواذ على حصة في شركة غاز بروم نفط - فوستوك على ميزة رئيسية، تتمثل في تطوير تقنيات الاستكشاف والتنقيب عن الهيدروكربونات في منطقة غنية بالموارد التي تعود إلى العصر ما قبل الجوراسي. كما تتجلّى أهمية الصفقة بالنسبة لنا في ثقة شركائنا في الإمكانات الحالية والمستقبلية للمشروع. سوف نتمكن بفضل هذه الشراكة من تطوير هذه الحقول بطريقة قعالة، وذلك من خلال الاستفادة من الموارد التقنية والمالية المتوفرة».