الرياضي

مكدويل وبوتلر وبيورن ضمن قائمة التحدي

توماس بيورن يشارك في النسخة الجديدة للبطولة (من المصدر)

توماس بيورن يشارك في النسخة الجديدة للبطولة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت اللجنة المنظمة لبطولة أبوظبي، «إتش إس بي سي» للجولف، برعاية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عن انضمام كوكبة جديدة من النجوم للمنافسة في البطولة بنسختها الـ13، والتي ستقام من 18 إلى21 يناير الجاري في نادي أبوظبي للجولف، وتضم القائمة عدداً من النجوم الأوروبيين المتميزين، من بينهم الأيرلندي جرايمي مكدويل الفائز ببطولة أميركا المفتوحة لعام 2010 والإنجليزي إيان بوتلر المصنف من ضمن أفضل خمسة لاعبين في العالم وتوماس بيورن أحد أفضل اللاعبين الدنماركيين والفائز بأكثر من 15 بطولة عالمية.
ويشارك في البطولة 126 لاعباً يتنافسون على مدار أربعة أيام للفوز بجوائز تصل إلى نحو 3 ملايين دولار، من بينهم حامل اللقب تومي فليتوود إلى جانب كل من داستن جونسون المصنف الرقم واحد في العالم، وروري ماكلروي، وهنريك ستينسون حامل لقب البطولة لعام 2016، ومات كوتشار، وبول كايسي حامل اللقب عامين 2007 و2009، واللاعب جاستن روز الذي فاز مؤخراً ببطولة العالم للجولف.
ونالت البطولة المركز الثاني بحسب التصنيف العالمي لعام 2017 من فئة أصعب ملعب ضمن الجولة الأوروبية، حيث يتم احتساب هذه النتيجة ضمن مجموعة نقاط توزع على مستوى صعوبة الحفر وعدد اللاعبين المشاركين من ضمن فئة أفضل 200 لاعب، مما يعكس مكانة البطولة على مستوى العالم بصفتها واحدة من أهم الجولات الأوروبية.
وقال جرايمي مكدويل: أتطلع لبدء موسم 2018 بنفس المستوى الذي قدمته في نهاية الموسم الماضي الذي تمثل بالنجاح في عدة بطولات وحصولي على عدة ألقاب، مشيراً إلى أن بطولة أبوظبي هي المكان الأمثل للانطلاقة القوية نظراً لجمال الملعب وبديع الطقس وقائمة المشاركين التي تجعل من كل لاعب في حماسة كبيرة للانخراط في هذه المنافسات.
من جانبه، أكد إيان بوتلر على أنه سيسعى جاهداً لنيل كأس «رايدر» في هذا الموسم وأن فوزه بأبوظبي يمثل أولى المراحل له لتحقيق حلمه، حيث إنه كاد في العام الماضي أن يخسر عضويته في منافسات «بي جي ايه» لولا تصدره قائمة الفائزين في بطولة «فيديكس» 2017.
وأشار توماس بيرون إلى أن موسم 2018 سيكون من أهم المواسم بالنسبة له مقارنة مع سجله الحافل بالانتصارات في أكثر من 20 بطولة ضمن الجولة الأوروبية، حيث سيشارك كمدرب للفريق الأوروبي في بطولة «رايدر»، مشيراً إلى أن مشاركته في أبوظبي لا تقتصر فقط على مشاركته فحسب بل ومراقبة لاعبي الفريق الأوروبي الذين سيلعبوا لاحقاً في بطولة «رايدر».
وساهمت جولة عام 2017 في ترسيخ حضور البطولة على مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة تخطت 65%، كما تنامت مكانتها بين الجمهور العالمي عبر وسائل الإعلام المرئية لتصل إلى منازل نحو نصف مليار شخص يتطلعون لمشاهدة أفضل لاعب في العالم أثناء نيله لكأس الصقر المجنح والفوز بإحدى الجوائز التي بلغت مجموعها 2.7 مليون دولار أميركي.