عربي ودولي

«داعش» يعدم عمدة ويعرض تصفية مختطفين

بغداد (وكالات)

أعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين، أمس، أن عناصر تنظيم «داعش» أعدموا مختار عمدة قرية اذربان بمنطقة الفتحة شمالي مدينة تكريت، وأصابوا ابنه أثناء محاولته الهرب، قبل أن يلوذوا بالفرار. وقال المصدر، إن «عناصر التنظيم الإرهابي اقتحموا القرية ليل الثلاثاء- الأربعاء، واختطفوا الشيخ محجوب خلف مختار القرية وأعدموه في الحال في طرف القرية، كما أصابوا ابنه الذي حاول الهرب من المتشددين». بالتوازي، بث التنظيم الإرهابي أمس، فيديو جديد أسماه «قهر العدا»، مخصص لعملياته بمحافظة كركوك، والكمائن التي قال إنه نصبها لعناصر القوات الأمنية، إضافة إلى عمليات إعدام ميدانية بحق عدد من الأشخاص وصفهم بـ«المرتدين».
ويظهر المقطع نصب التنظيم الإرهابي نقاطاً أمنية وهمية في محافظة كركوك، واعتقال عدد من أصحاب السيارات المارة بدعوى أنهم في الأجهزة الأمنية واقتيادهم ثم تنفيذ الإعدام بحقهم. ووفقاً للمقطع، فقد أظهر ما سماه التنظيم «اعترافات عناصر من الشرطة الاتحادية، بمشاركتهم في عمليات قتل واغتصاب نساء» في الموصل. وتضمن الإصدار، إعدام عدد من عناصر «سرايا السلام» التابعة للتيار الصدري ميدانياً.
إلى ذلك، صدقت محكمة جنايات نينوى لقضايا الإرهاب، اعترافات 5 قياديين أحدهم مسؤول «الأمن الاقتصادي» وآخر يشغل منصب مسؤول «مفارز ولاية نينوى» في «داعش». والإرهابيين الـ5 بينهم «أبو البراء» مسؤول الأمن الاقتصادي في نينوى، ومسؤول مفرزة الساحل الأيسر، ومسؤول نقل وتوزيع العبوات، إضافة إلى المختص بصناعة أجهزة التفجير وتوزيعها مع زوجته.