عربي ودولي

محكمة عسكرية إسرائيلية تمدد اعتقال الطفلة عهد التميمي

مددت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، اعتقال الطفلة الفلسطينية عهد التميمي (16 عاما) لحين انتهاء محاكمتها.
ورفضت المحكمة منح إطلاق سراح الطفلة بكفالة إلى حين بدء محاكمتها.
وكانت المحكمة مددت، الاثنين، ليومين اعتقال عهد التميمي حتى اليوم الأربعاء.
ويسعى الادعاء العسكري إلى احتجاز الطفلة حتى انتهاء محاكمتها. ووجهت النيابة العسكرية الإسرائيلية 12 تهمة للتميمي أوائل الشهر الجاري.
وكانت التميمي ظهرت في شريط فيديو، انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهي تقاوم جنديين في 15 ديسمبر الماضي بعد أن دخلا إلى باحة منزل أسرتها في قرية "النبي صالح" في الضفة الغربية المحتلة.
وخلال جلسة محاكمتها، قالت محاميتها غابي لاسكي إن استمرار احتجازها يشكل خرقا للمعاهدات الدولية كونها قاصر.
وتحولت عهد التميمي إلى أيقونة للمقاومة الشعبية لمشاركتها منذ كانت طفلة في المواجهات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي. وفي حال إدانتها، يمكن أن يحكم عليها بالسجن سنوات عدة.
واقتربت عهد وقريبتها نور في 15 ديسمبر الماضي، من جنديين يستندان إلى جدار في قرية "النبي صالح" في الضفة الغربية المحتلة، وراحتا تدفعانهما قبل أن تقوما بركلهما وصفعهما وتوجيه لكمات لهما.
واعتقلت عهد ووالدتها نريمان في 19 ديسمبر.
واعتقلت نور في 20 ديسمبر. ووجهت إليها النيابة العسكرية الاثنين تهما. لكن أطلق سراح نور في 5 من يناير الماضي بكفالة، على أن تمثل أمام القضاء لاحقا لمحاكمتها.
ووقع الحادث أثناء يوم من الاشتباكات في أنحاء الضفة الغربية احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.
وكان الاتحاد الأوروبي أعرب الجمعة عن "قلقه" الشديد إزاء مصير عهد التميمي ووالدتها نريمان.