الرئيسية

أميركا تطرد الصين من "حافة الهادئ"

أعلن البنتاغون، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة سحبت دعوتها للصين للمشاركة في مناورات عسكرية في المحيط الهادىء بسبب "استمرار عسكرتها" لبحر الصين الجنوبي، في مؤشر جديد إلى توتر العلاقات بين الصين والولايات المتحدة.

وتجري البحرية الأميركية مناورات "حافة الهادئ" (ريمباك) مرة كل عامين وتشارك فيها قوات من أكثر من عشرين بلدا للتدريب المشترك على الأعمال البحرية في المنطقة المترامية.

إلا أن الولايات المتحدة تعتقد إلان أن تصرفات بكين في بحر الصين الجنوبي تتعارض مع روح التدريبات.

وشاركت الصين مرتين في هذه المناورات سابقا، العام 2014 للمرة الأولى والعام 2016.

وأكد المتحدث باسم البنتاغون اللفتنانت كولونيل كريس لوغن أن "استمرار الصين في عسكرة مناطق متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي يؤدي فقط إلى تصعيد التوتر وزعزعة استقرار المنطقة".

وأضاف "لقد قررنا سحب الدعوة من قوات البحرية الصينية للمشاركة في تدريبات حافة الهادئ. تصرفات الصين تتعارض مع مبادئ واهداف هذه التدريبات".

وأكد "لدينا أدلة واضحة على ان الصين نشرت صواريخ مضادة للسفن وصواريخ ارض-جو إضافة إلى أجهزة تشويش الكترونية على جزر سبراتليز المتنازع عليها في بحر الصين".

وتابع لوغن "تقول الصين إن هذه المنشآت على تلك الجزر تهدف إلى ضمان الامن البحري ومساعدة الملاحة وعمليات البحث والانقاذ في البحر إضافة إلى حماية الصيادين".

لكنه تدارك ان "نشر هذه الأسلحة لا يمكن أن يكون سوى لاستخدام عسكري".

ومناورات "ريمباك" جرت للمرة الأولى في 1971 وكانت سنوية حتى 1974 حين اتخذ قرار بان تجري مرة كل عامين بسبب نطاقها الواسع. وأول من بادر إليها الولايات المتحدة واستراليا وكندا.

ويأتي قرار سحب الدعوة للقوات الصينية وسط توترات جديدة بين واشنطن وبكين.

وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب انه غير راض عن المحادثات التي تهدف الى تجنب حرب تجارية مع الصين.