دنيا

أميرة الفضل: «السَّلطة» تتصدر مائدتي الرمضانية

أميرة الفضل تجهز طعاماً (من المصدر)

أميرة الفضل تجهز طعاماً (من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

تعيش الإعلامية أميرة الفضل أجواء مختلفة في رمضان، فهي تهتم بروحانيات الشهر الفضيل، وتلبية دعوات الأهل للزيارات، كما أنها تحرص على دخول مطبخها لإعداد الأطباق المفضلة لديها. وتسعى أميرة لاستغلال فترة الصيام للحفاظ على رشاقتها، لذا فهي تحرص على طبخ أطعمه غير دسمة، وعلى رأسها أطباق السلطة بأنواعها. فضلاً عن أنها تبذل جهداً كبيراً من أجل تقديم أشهى الأطعمة للأقارب والأصدقاء الذين يزورونها في الشهر الكريم.
وتقول الفضل: ليس كل المشاهير يحبون الطبخ لأنه في النهاية هو هواية شخصية، وأن من يدخل المطبخ منهم ويجرب أطعمة معينة يدعوه الفضول لتكرار المحاولة، ما يجعل بعضهم يجيد أطعمة لها مذاق خاص، مشيرة إلى أنها تعد طبقاً كبيراً من الخضراوات يومياً للحفاظ على مستوى الألياف في الجسم، فهو يساعدها في عمل الحمية المطلوبة التي تسعى إليها في شهر رمضان المبارك.
وتلفت إلى أنها تعد أيضاً هذا الطبق بشكل مختلف، فالخضراوات وتجهيزها وخلطها على هيئة «سلطة» تساعد على الهضم، وتملأ المعدة من دون الحاجة إلى تناول أطعمة أخرى، لذا فهي تحرص على إعداد هذا الطبق بشكل يومي ليكون هو متصدر مائدتها الرمضانية.
وتؤكد الفضل أنها حين يكون لديها ضيوف، فإنها تستقبلهم بأطباق شهية، فهي تهتم بتقديم أطعمة تلقى استحسانهم، وأنه من أجل ذلك تبذل مجهوداً مضاعفاً، وتركز بشكل كبير حتى يخرج الطبق مكتمل المذاق، ومن ضمن هذه الأطباق «الباميا باللحم المفروم»، كما كشفت أنها محترفة أيضاً في إعداد «الكبسة» التي تضع فيها بهاراتها الخاصة التي تميزها عن الطبق المتعارف عليه.
وتذكر الفضل أنها تعلمت من والدتها «المعنى الحقيقي للطبخ»، إذ إنها لم تقرأ في يوم من الأيام كتباً عن الطبخ، أو اطلعت على وصفات طعام على مواقع إلكترونية، لا سيما أن دروس والدتها لها في هذا المجال علمتها الكثير، وعرفت من خلالها أن الأكل حس وفن قبل أن يكون وصفات يمليها عليها الطباخ.