الرياضي

منصور بن زايد: بطولة زايد مناسبة اجتماعية وريــــاضيــة رمضانية شاملة

منصور بن زايد شهد حفل الافتتاح بحضور نورة الكعبي والرميثي ومحمد هلال الكعبي ومحمد بن ثعلوب (الصور من المصدر)

منصور بن زايد شهد حفل الافتتاح بحضور نورة الكعبي والرميثي ومحمد هلال الكعبي ومحمد بن ثعلوب (الصور من المصدر)

محمد سيد أحمد - علي الزعابي (أبوظبي)

أشاد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بتسمية نسخة هذا العام من بطولة نادي الضباط الرياضية الرمضانية، في نسختها الثانية والعشرين، باسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تزامناً مع احتفاء البلاد بعام زايد الذي يعد رائد النهضة الرياضية والشبابية في الدولة، والداعم الأول للحركة الرياضية والمتميزين في الألعاب كافة، بما يؤهلهم لتحقيق الإنجازات التي تعلي من اسم الدولة في المحافل العالمية.
وأعرب سموه عن شكره وتقديره للقائمين على البطولة، وعلى جهودهم الكبيرة في تنظيم هذا الحدث وترسيخه مناسبة اجتماعية ورياضية رمضانية مميزة وشاملة، متمنياً للمشاركين في البطولة النجاح والتوفيق.
وأشاد سموه بالدعم الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، لقطاع الرياضة والشباب، منوهاً بما تحظى به الفعاليات والأنشطة الرياضية والمجتمعية من اهتمام مستدام من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وما يقدمه من دعم ورعاية إلى الرياضيين.
وكان سموه شهد حفل الافتتاح الرسمي للبطولة الذي أقيم أمس الأول بقاعة الجاهلي في نادي ضباط القوات المسلحة، والذي جاء مبسطاً ومعبراً، حيث اعتمد على تقنية الأبعاد الثلاثية في تقديم فقراته التي بدأت بالسلام الوطني الذي صاحبه عرض فيديو يحكي عن «زايد والرياضة» إلى جانب عدد من المعالم الحضارية والتراثية في أبوظبي، قبل أن يتم التعريف بالألعاب الرياضية المشاركة في البطولة.
يذكر أن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان حضر مأدبة الإفطار التي أقامها نادي ضباط القوات المسلحة قبل بداية الحفل، حيث تبادل سموه مع الحضور التهاني والتبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، داعين الله تعالى أن يعيد هذا الشهر الفضيل على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، بدوام الصحة والعافية والسعادة، وعلى وطننا الغالي بمزيد من التقدم والرقي، وعلى شعب الإمارات بالرخاء والازدهار.
حضر المأدبة وحفل الافتتاح معالي نورة محمد هلال الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، رئيسة مجلس إدارة أبوظبي للإعلام، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، والفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، ومحمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو، وعدد كبير من القيادات الحكومية والرياضية، إلى جانب أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في الدولة.
من جهتها، قالت معالي نورة محمد الكعبي: فخورون بإطلاق البطولة الرمضانية التي دائماً تنظم هنا في نادي ضباط القوات المسلحة لأكثر من عقدين، لكنها في هذه النسخة تحمل اسماً جديداً وغالياً على قلوبنا «بطولة زايد الرياضية» واكسبها هذا الاسم لقباً جديداً وتفرداً، مشيرة إلى أن البطولة التي تحظى برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، تتميز في عام زايد بعدد من الأمور والإضافات الجديدة مثل تنظيم عدد من مسابقات وبطولات الصغار وأصحاب الهمم، كما يشارك فيها عدد من الفرق القادمة من خارج الدولة، هذا فضلاً عن الحضور الكبير للرياضيين من الرجال السيدات ومن مختلف الأعمار، وهو ما يجعلها حدثاً رياضياً مجتمعياً مهماً، ويلعب دوراً مهماً في توفير أجواء جيدة للترفيه وممارسة الرياضة والاستمتاع بضروبها في شهر رمضان الكريم.
وأضافت معاليها: ما شاهدناه في النسخة الحالية من البطولة يثلج الصدور، وهو عمل مميز يُشكر القائمون عليه، خاصة أنه لم يكتف بالنشاط الرياضي عبر المسابقات المختلفة، بل نظم فعاليات مصاحبة ومعارض للأندية والجهات الرياضية التي أقبلت على التواجد في المعرض المصاحب، وعلى رأسها اللجنة المنظمة العليا للأولمبياد الخاص - الألعاب العالمية أبوظبي 2019.
وتمنت معاليها التوفيق للمشاركين في البطولة التي أكدت نجاحها الكبير منذ انطلاقتها وأصبحت تحقق تطوراً كبيراً من عام إلى آخر، وتساهم في جذب المجتمع بمختلف فئاته، فضلاً عن تقديمها العديد من المواهب.
وكانت شيخة الكعبي الرئيس التنفيذي للنادي، عضو اللجنة المنظمة للبطولة، قد خاطبت حفل الافتتاح، حيث أكدت أن البطولة تحمل اسم أغلى الناس علينا جميعاً، وتقوم بدورها في تحقيق الأهداف المجتمعية السامية من التلاقي تحت مظلة التنافس الشريف في ظلال رمضانية معطرة بنفحات المحبة والإخاء والانتماء.
وقالت: نحن في نادي الضباط نفخر بأن البطولة تشهد هذا العام نسختها الثانية والعشرين لتكون الرائدة بين كل البطولات، محققين كل عام نجاحات كبيرة، مؤكدين فيها على المعاني والقيم والتي تقام من أجلها.
وأضافت: لقد تم تخصيص فعاليات ومسابقات البطولة اعتباراً من هذا العام، احتفاءً وتكريماً لروح القائد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، احتفالاً بعام زايد وذكرى ميلاده، وتعزيزاً لإرثه الغني الذي تركه لنا كنزاً نستلهم منه المعاني والقيم والتوجهات على مر الأجيال والعصور.
وأشارت الكعبي إلى أن تلك النجاحات تتبلور منذ انطلاقة البطولة وحتى الآن، والتي استضافت 36120 رياضياً ورياضية، وتابعها داخل أروقة النادي ومرافقه 57750 من الجماهير، لافتة إلى أن الدورة الحالية تسجل رقماً جديداً على صعيد أعداد المشاركين، حيث بلغ عددهم في المسابقات التسع في البطولة أكثر من 2750 لاعباً ولاعبة يمثلون 89 فريقاً، من بينهم 13 فريقاً دولياً تتنافس على مدار 18 يوماً ليس في الجانب الرياضي فقط، بل يصاحب الفعاليات الرياضية عدد من الأنشطة الثقافية والاجتماعية والترفيهية ومنافسات لأصحاب الهمم.

الكعبي: 22 عاماً من الفخر

توجه الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، بالشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، على رعايته وتشريفه لفعاليات حفل افتتاح البطولة، مواصلة للدعم اللامحدود والاهتمام الكبير الذي يوليه سموه للبطولة السنوية.
وأشاد الكعبي بالدور الريادي لمجلس أبوظبي الرياضي، برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، مشيرا إلى إلى أن استمرار البطولة 22 عاما، بل جاء بالدعم المباشر والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الحكيمة لهذا القطاع، والذي أثمر عن نجاحات غير مسبوقة للبطولة، وتفاعل كبير من جانب الرياضيين والمجتمع في الدولة والمشاركين من مختلف الجنسيات.
وأعرب الكعبي عن فخره واعتزازه باستمرار الحدث طيلة تلك الفترة، مبيناً أن ذلك يعد بحد ذاته إنجازاً يحرص النادي على ديمومته وتميزه، بعد أن استطاعت البطولة ترسيخ دورها الإيجابي، ومكانتها المرموقة في طليعة فعاليات رمضان المبارك، كواحدة من البطولات والتجمعات الرياضية الشبابية.

محمد خلفان الرميثي: علامة فارقة في المهرجانات الكبرى

ثمن معالي اللواء محمد خلفان الرميثي دعم واهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، للبطولة، مؤكداً أن رعاية سموه المستمرة لها كانت وراء النجاحات التي حققتها على مدار سنوات طويلة بعد أن أصبحت علامة فارقة ومسجلة ضمن الفعاليات والمهرجانات الرياضية الكبرى في شهر رمضان المبارك. وقال معاليه: البطولة أكدت مكانتها المتفردة كواحدة من أفضل وأقوى البطولات الرياضية في الشهر الفضيل على مستوى الإمارات بشكل خاص ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.
وأشاد معاليه بحفل الافتتاح، وقال: تشريف سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للحفل، يمنح البطولة زخماً كبيراً ويؤكد أهميتها، مشدداً على أن الحفل جاء معبراً للغاية عن المرحلة الحالية التي تمر بها الإمارات من رخاء وأمن وأمان واستقرار، وكذلك عن أبناء الوطن والمسؤولية الملقاة على عاتقهم في مواصلة العمل والاجتهاد من أجل رفعة مكانة الإمارات في المجالات كافة، مشيراً إلى أن البطولة هذا العام تحمل طابعاً خاصاً كونها تحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو ما يمنح البطولة بعداً آخر ويؤكد أنها بطولة الخير في عام زايد الخير.
ووجه الرميثي الشكر للجنة المنظمة للبطولة برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، مؤكداً أنها تبذل جهوداً جبارة في العمل على تطوير البطولة عاماً تلو الآخر وتوفير كل متطلبات النجاح خاصة في ظل مشاركة عدد هائل من الرياضيين في المنافسات والذي يصل إلى آلاف المشاركين في نسخة هذا العام.

محمد بن ثعلوب: نموذج للتميز برسالة رائعة

ثمن محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد المصارعة والجودو رعاية القيادة الرشيدة للنهضة الحضارية التي تشهدها الدولة في جميع المجالات، وخاصة في قطاعي الرياضة والشباب، والأيادي البيضاء التي ظلت تمتد في المجالات كافة، وهو ما جعل من رياضة الإمارات نموذجاً للتميز على الصعيدين الإقليمي والعالمي.
وأعرب عن شكره وتقديره لدعم ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للبطولة، التي تمثل ملتقى رياضياً مجتمعياً سنوياً، ومثمناً متابعة مجلس أبوظبي الرياضي والتنظيم المميز من نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي.
وقال: انطلاقة البطولة تحت شعار «عام زايد» يجسد كفاءة هذا الحدث ويترجم إستراتيجيته الراسخة ورسالته الرائعة في دفع الحركة الرياضية والشبابية التي تجاوزت حدود الوطن إلى الأمام.
وأضاف: الحدث يمثل نقلة نوعية في مسيرة العمل الرياضي خلال ليالي الشهر الفضيل، ويتيح للشباب من الجنسين إطلاق مواهبهم وقدراتهم في مختلف الميادين الرياضية، مشيرا إلى أن لاتحاد المصارعة والجودو حضوره القوي منذ انطلاقته الأولى وشاهدا على تطوره.
وتابع: لا بد من الإشادة بجهود اللجنة المنظمة للبطولة، برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، مشيراً إلى أن البطولة تحظى بسمعة عالمية، من خلال مشاركة الأبطال في مختلف الأنشطة الرياضية ممن يحرصون على أن تكون الدورة محطة رئيسة من محطاتهم الرياضية.

الجنيبي: لوحة مضيئة في الشهر الكريم

أكد عبد الله ناصر الجنيبي نائب رئيس اتحاد كرة القدم رئيس لجنة دوري المحترفين أن البطولة تأتي هذا العام بطابع مختلف لأنها تقام في عام زايد عام الخير والتطور، في مختلف المجالات.
وأضاف: الدعم الذي تقدمه القيادة الرشيدة لقطاع الشباب الرياضة، ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان لهذا الحدث سنويا، يعد واحدا من علامات النجاح والتميز للبطولة التي استطاعت في كل عام أن تعزز من نجاحاتها الكبيرة بفضل الجهود التي تبذلها اللجنة المنظمة بقيادة الفريق «م» محمد هلال الكعبي من أجل أن يكون هذا الحدث أولمبيادا رمضانيا مصغرا يمثل لوحة مضيئة في شهر رمضان الكريم تتيح الفرصة للشباب والصغار من الجنسين للاستمتاع بأجواء رياضية وترفيهية رمضانية، فضلا عن مساهمة البطولة في تقديم مواهب في مختلف الرياضات.
وأعرب الجنيبي عن سعادته بالنشاط المكثف لكرة القدم خلال البطولة والذي يشمل جميع الفئات من صغار وسيدات ومؤسسات ورجال.

العواني: أفضل ملتقى رياضي شبابي

أكد عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي أهمية الدور الكبير الذي تقدمه البطولة في دعم الرياضة والرياضيين، مؤكداً أن استمرارها ل 22 عاما على التوالي يؤكد تلك الأهداف التي تقام من أجلها كأفضل ملتقى رياضي شبابي يعزز من مفاهيم التقارب والمنافسة الشريفة بين الجميع.
وقال: سعداء بأن نلتقي كل عام في البطولة بحضور ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، في أقدم دورة رمضانية بالمنطقة على الإطلاق، ونرى شكلاً جديداً، وبمسمى غال علينا جميعاً مما يؤكد أنها مختلفة هذا العام وتتجه نحو الحداثة والتطوير في ظل الجهود التي تبذلها اللجنة المنظمة للبطولة، مشيراً إلى أن البطولة أثبتت ريادتها ودورها في دعم القطاع الرياضي، خصوصاً لدى الشباب من مختلف الفئات العمرية، إذ تجسد نجاحات مميزة لرياضة الإمارات، وتوفر بيئة رياضية مميزة لجميع شرائح المجتمع.
وأضاف: حفل الافتتاح يمثل رسالة سنوية بإبهاره وعروضه الرائعة التي تجاوزت حدود الوطن بما يعكس حجم المشاركة الكبيرة التي ظل يحتضنها الكرنفال الرياضي السنوي الذي يحتضن عشرات الجنسيات الشقيقة والصديقة والتي تحرص على المشاركة والمساهمة في إنجاح ذلك الحدث المهم، لافتاً إلى أن مجلس أبوظبي الرياضي فخور بتقديم كل وسائل الدعم والمشاركة في نجاح مثل هذه التظاهرات الرياضية الكبرى والذي يتوافق مع استراتيجية وأهداف المجلس برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان.

106 لاعبين في 3 مسابقات شطرنجية

تنطلق اليوم بطولة الشطرنج، بمشاركة 106 لاعبين ولاعبات على 3 مستويات «مفتوحة وسيدات وناشئين»، وتستمر حتي بعد غد، بصالة المزيد بنادي ضباط القوات المسلحة، ومن أبرز المشاركين، الأستاذ الدولي الكبير فيوريل يورداكيسكو من مولدافيا، والأساتذة الدولية الكبيرة إلا سليمانوفا من أوكرانيا.
ومن أبرز المشاركين على المستوى المحلي، عمران الحوسني بطل آسيا والإمارات للشطرنج السريع، بجانب نخبة من النجوم المحليين والدوليين على مستوى الفئات الثلاث.
واكتملت الترتيبات التنظيمية والفنية لانطلاق البطولة التي ينظمها نادي أبوظبي للشطرنج والثقافة، حيث تم إغلاق باب التسجيل أمس.
وكانت علاقة بطولة الشطرنج في البطولة الرمضانية قد بدأت من عام 2006 وحتى 2015 حيث نظم النادي وبعد عقد من الحضور المتوالي، توقفت البطولة في النسختين الماضيتين لظروف، لتعود بشكل جديد هذا العام.
وأعرب مسؤولو نادي أبوظبي للشطرنج عن سعادتهم بعودة اللعبة إلى البطولة الرمضانية الكبيرة، التي وصفوها بأهم بطولة للنادي لأنها تحمل اسم عام زايد، لذلك حرص النادي على أن يعود من خلالها ويواصل سلسلة حضوره الدائم في هذا الحدث الرمضاني السنوي من جديد، وبصورة أكثر إشراقاً.

المنتخب «أ» إلى نصف نهائي كرة قدم السيدات

حقق منتخب الإمارات «أ» فوزه الثاني على التوالي في بطولة كرة القدم للسيدات، وذلك بتغلبه على فريق أدنوك بهدف مقابل لا شيء، ليضمن الفريق تأهله لنصف النهائي، بعدما حصد 6 نقاط.
كما واصل فريقا رويال «أ» ورويال «ب» أداءهما القوي، وحققا انتصارين مهمين، وضمنا التأهل إلى نصف النهائي، في ظل حصول كل فريق على 6 نقاط، حيث فاز رويال «ب» 3 - 1 على فريق المدفعجية السوداني، ضمن المجموعة الأولى، فيما فاز رويال «أ» 2 - صفر على حساب فريق سما في المجموعة الثانية.
وحقق فريق الإمارات «ب» انتصاره الأول الذي جاء على حساب ريجونال سبورت 2-صفر ليحصد أول ثلاث نقاط ضمن مباريات المجموعة الأولى.