الاقتصادي

«ميريل لينش»: أبوظبي ثاني أكبر مستثمر عالمي في مشاريع البنية التحتية

يوسف العربي (دبي)

حل جهاز أبوظبي للاستثمار المرتبة الثانية عالمياً في قائمة أكبر صناديق الثروة السيادية حول العالم، استثماراً في مشاريع البنية التحتية، بحسب تقرير «اتجاهات العالمية للبنية التحتية» الذي يصدره «بنك أوف أمريكا ميريل لينش».
وأفاد التقرير الذي صدر أمس بأن أكبر 100 مستثمر عالمي في مجال البنية التحتية عبر صناديق الثروات السيادية، وشركات التأمين، والمؤسسات المالية، يملكون أصولاً في قطاع البنية التحتية يبلغ مجموعها 1.3 تريليون درهم «360 مليار دولار»، كما في أكتوبر 2017.
وأوضح التقرير أن جهاز أبوظبي للاستثمار «ADIA» ثاني أكبر الصناديق السيادية استثماراً بالقطاع، حيث تمتلك أصولاً بالبنية التحتية تبلغ قيمتها نحو 91.16 مليار درهم (24.84 مليار دولار) من إجمالي أصول الجهاز البالغة نحو 828 مليار دولار.
واحتلت الإمارات المرتبة الأولى عالمياً في جودة الطرق، مسجلة 6.4 نقطة، يليها سنغافورة وسويسرا بنقاط 6.3 لكل منهما كما جاءت الدولة في الترتيب الرابع عالمياً مسجلة 6.2 نقطة متقدمة على هولندا واليابان واللتين جاءتا في الترتيب الثاني. وأكد التقرير لا تزال الإمارات، والنرويج، والسويد، وماليزيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، وهولندا وسنغافورة، وكندا أفضل أسواق للاستثمار في البنية التحتية، وفقًا لمؤشر أركاديس العالمي للاستثمار في البنية التحتية، الذي يصنف في 41 دولة وجاذبيتها، والذي يعتمد على عوامل، مثل سهولة ممارسة الأعمال التجارية، ومعدلات الضرائب، ونصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، وسياسة الحكومة، وجودة البنية التحتية القائمة، وتوافر تمويل الديون.