عربي ودولي

البحرين تحذر رعاياها من السفر لولاية كيرالا الهندية بسبب فيروس نيباه

قالت قنصلية البحرين في مدينة مومباي الهندية على حسابها على "تويتر"، اليوم الأربعاء، إنها طلبت من رعاياها تجنب السفر إلى ولاية كيرالا الهندية لحين السيطرة على تفشي فيروس نيباه النادر.

يأتي التحذير البحريني بعد أن قال مسؤولون في قطاع الصحة في الهند، أمس الثلاثاء، إن عشرة أشخاص توفوا في جنوب البلاد بسبب فيروس نادر ينتشر عن طريق خفافيش الفاكهة ويمكنه أن يسبب أعراضا شبيهة بالأنفلونزا ويسبب تلفا في الدماغ. وأضافوا أن تسعة أشخاص آخرين على الأقل يخضعون للعلاج.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه لا توجد أمصال للوقاية من فيروس نيباه الذي ينتشر من خلال سوائل الجسم ويمكن أن يسبب التهابا في المخ. والعلاج المعتاد للفيروس هو توفير الرعاية الداعمة.

وقال مسؤول بقطاع الصحة إن شخصين يشتبه في إصابتهما بفيروس نيباه الذي يسبب تلفا في الدماغ يخضعان للعلاج في ولاية كارناتاكا بعد تفش للفيروس النادر في ولاية كيرالا المجاورة.

وقال راجيش ب.ف. أحد مسؤولي الإشراف الطبي في المنطقة إن أعراض الفيروس ظهرت على شابة تبلغ من العمر عشرين عاما ورجل يبلغ من العمر 75 عاما في مدينة مانجالور الساحلية في كارناتاكا بعد أن سافرا إلى كيرالا وتعاملا مع مصابين بالفيروس هناك.

وتابع "إصابتهما غير مؤكدة بعد ومن ثم ليس هناك مبرر للذعر... الوضع تحت السيطرة" مضيفا أن عينات دم من الشخصين أُرسلت إلى مركز مانيبال لأبحاث الفيروسات ومن المتوقع أن تظهر النتائج غدا الخميس.

وقالت كيه.كيه. شايلاجا وزيرة الصحة في ولاية كيرالا الهندية إن يوم الجمعة شهد أول حالة وفاة بالفيروس في الولاية.

وأضافت "هذا وضع جديد بالنسبة لنا. ليست لدينا خبرة سابقة في التعامل مع فيروس نيباه... يحدونا الأمل في أن نوقف الانتشار".

وقالت شايلاجا، في مؤتمر صحفي، إن 18 شخصا خضعوا لفحص الفيروس وثبتت إصابة 12 منهم به. وأضافت أن عشرة من المرضى توفوا ولا يزال يخضع اثنان آخران للمتابعة عن قرب.

وقالت الحكومة الهندية إنها أرسلت فريقا من المسؤولين في المركز الوطني لمكافحة الأمراض للتحقيق في انتشار الفيروس.

وقال هينك بيكيدام ممثل منظمة الصحة العالمية في الهند، في بيان، إن المنظمة على اتصال بالمسؤولين الحكوميين في المناطق المتضررة.

وأكد خبراء الصحة أهمية الكشف المبكر ومكافحة العدوى لإيقاف انتشار الفيروس.

والتحقيق مستمر لمعرفة سبب انتشار المرض، لكن الحكومة قالت إن مسؤولي الصحة الزائرين ربطوا الوفيات الأولية "بوجود عدد من الخفافيش" في بئر بولاية كيرالا حصل منه الضحايا على المياه.

وأضافت أن عينات من تلك الخفافيش كانت من بين 60 عينة أرسلت إلى المختبرات لفحصها.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فقد اكتشف فيروس نيباه لأول مرة في ماليزيا عام 1998. وعانت الهند من انتشاره مرتين خلال السنوات العشر الماضية مما أسفر عن مقتل 50 شخصا.

وذكر مسؤول في الحكومة المحلية أن الحالات سببت قلقا بين السكان.

وقال يو.في. جوزيه "يتدفق عدد كبير من الناس المصابين بالحمى بل وباعتلال صحي بسيط على المستشفيات خوفا من أن يكونوا أصيبوا بالمرض".

وذكر بي.بالا كيران، وهو مسؤول في قطاع السياحة، أن مسؤولي الصحة في كيرالا، وهي مقصد سياحي، يريدون أن يصدروا قريبا تحذيرا من السفر.