منوعات

مطبخ وغرفة معيشة في آن..صيحة جديدة في تصميم المنزل

هل هذا مطبخ؟ هل هذه غرفة تناول الطعام؟ غالبا ما يكون من المستحيل البت هذه الأيام، نظرا لأن الخطوة الفارقة صارت مشوشة بشكل متزايد بين ما نعتبره مساحة معيشة وطهي وتناول الطعام.

كان هذا الاتجاه واضحا في معرض الأثاث الذي أقيم مؤخرا في ميلانو الذي خصص قطاعا خاصا للمطابخ المسماة "يوروكوتشينا".

وكان الكثير من تصاميم المطابخ المعروضة مستوحاة بوضوح من التفاعل بين الطهي وتناول الطعام.

ويقول فولكر إيرله من الرابطة الألمانية التجارية لصناعة المطابخ (أيه إم كيه): "مناطق الطهي وتناول الطعام والمعيشة صنعت كأنها صنعت بيد واحدة".

وهذا يعني، على سبيل المثال، أن خزائن المطبخ بالكاد تختلف عن خزائن غرفة المعيشة. وأصبحت النماذج الخالية من المقابض معتادة تقريبا، والأبواب التي تفتح بالضغط عليها، تماما مثل أي غرفة أخرى في المنزل.

ومن بين التحولات الأخرى في التصميم، إدخال الخزائن الزجاجية إلى المطبخ.

وعرض العديد من المصممين الآخرين في المعرض على المستهلكين إمكانية إخفاء طاولات المطبخ خلف أبواب منزلقة وعرضت شركة صناعة المطابخ الإيطالية "أريتال"، على سبيل المثال، مطبخا محايدا من الناحية البصرية حيث الموقد والحوض مخفيان بلوح منزلق.

من ناحية أخرى، قدمت شركة "فينيتا كوكتشيني" وحداتها المطبخية (لاونج دوت جو) التي تشمل أيضا سطح عمل منزلق.

وهناك فكرة مماثلة متمثلة في مطبخ "أواسي" من شركة "آران كوكتشيني" حيث يقدم جزيرة وسطى يمكن استخدامها بشكل تبادلي كمساحة طهي وطاولة تناول طعام مع وضع شجرة طبيعية في وسطها.

والفكرة الشاملة وراء الجزيرة الوسطى لتناول الطعام والطهي هو أن أي شيء يتعلق بالعمل يجب أن يسهل إخفاؤه.

كان المطبخ يوما مساحة عمل حصرية ولكن اليوم هو مكان للاسترخاء والمرح. ويعني هذا لشركة المطابخ "نيكست 125" أن أحدث التصاميم أدت إلى نوع جديد من مساحة المعيشة "التي تتجاوز المطبخ كمساحة طهي محضة".

ومن ناحية أخرى، تقدم شركة "تيم 7" للمطابخ نموذجها المسمى "فيليجنو" على أنه "قطعة أثاث أكثر منها مطبخ".

قامت أغلب تصميمات المطابخ في ميلانو بدمج مساحات تناول الطعام والكثير منها في شكل طاولات طعام قابلة للتمدد تلحق بالمطبخ. وحقا إنه في ظل السرعة لدمج المطبخ ومساحة المعيشة، لم تسلم المطابخ العصرية نسبيا من التغيير.

وبعض المطابخ في ميلانو كانت على شكل حرفي "إل" و"تي" باللغة الإنجليزية أو على شكل قطرة بفضل إضافة سطح تناول طعام. وحتى أن البعض ذهب إلى حد صناعة جزر مطبخ على شكل حرفي "واي" و"يو".