منوعات

جنازة طالبة مسلمة توحد الأميركيين بشأن السلاح

(د ب أ)

 حضر الآلاف من المواطنين بمدينة كراتشي الساحلية، اليوم الأربعاء، جنازة فتاة باكستانية، لقيت حتفها في حادث إطلاق النار بمدرسة في ولاية تكساس الأميركية الأسبوع الماضي.


وكانت سابيكا شيخ( 17 عاما) ضمن عشرة لقوا حتفهم في حادث إطلاق النار بمدرسة "سانتا في " الثانوية يوم الجمعة الماضية.


ويشار إلى أن شيخ كانت ضمن برنامج تبادل طلابي، تموله وزارة الخارجية الأميركية.


وكان من المقرر أن تكمل عامها الأكاديمي وتعود لباكستان خلال بضعة أسابيع.


وقد نقل التلفزيون مراسم تشييع الجنازة على الهواء مباشرة، وحضر مراسم الجنازة، التي خضعت لإجراءات أمنية مشددة، حاكم ورئيس وزراء إقليم السند ورؤساء أحزاب سياسية ومواطنون.


و زار رئيس الوزراء شاهد خاقان عباسي منزل الفتاة الأحد الماضي لتقديم تعازيه.


ويأتي حادث إطلاق النار في مدرسة "سانتا في " بعد ثلاثة أشهر من مقتل 17 شخصا وإصابة 17 آخرين في مدرسة ثانوية في باركلاند بولاية فلوريدا.