الإمارات

«اجتماعية الشارقة» تطلق مبادرة «تحسين المساكن الأقل حظاً»

الشارقة (الاتحاد)

أطلقت دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، مبادرة تحت عنوان «تحسين المساكن الأقل حظا» في إمارة الشارقة لمساعدة الأسر من مستفيدي الضمان الاجتماعي، من خلال تحسين مساكنهم بمختلف المستلزمات والمرافق المعيشية، ضمن مبادرات الدائرة المجتمعية بهدف إسعاد 20 أسرة من مستفيدي الضمان الاجتماعي.
وتهدف المبادرة التي تم إطلاقها بالتزامن مع حلول شهر رمضان المبارك، إلى توفير العيش الكريم، وخلق التوازن لدى الأسر ذات الدخل المحدود، والارتقاء بالمستوى المعيشي وتعزيز الروابط المجتمعية وخلق الانسجام الأسري لدى الفئة المستهدفة.
وأوضحت علياء الزعابي مدير إدارة المساعدات الاجتماعية؛ أن المبادرة التي دشنتها الدائرة، تستهدف في نسختها الأولى تحسين 20 مسكناً يتم الانتهاء منه قبيل عيد الفطر المبارك، من أجل إدخال البهجة والسرور على الأسر المستفيدة، بجعل بيئتهم المعيشية بيئة أسرية مثالية منسجمة مترابطة.
وكان التحضير للمبادرة قد بدأ قبل ثلاثة أشهر تقريباً، من خلال لجنة مشكلة من أعضاء فريق «بصمة» وهو عبارة عن فرصة تطوعية لاستقبال متطوعين من الأفراد والمؤسسات للعمل على تحسين مساكن الأقل حظاً، بناء على معايير واشتراطات حددتها الدائرة في اختيار المسكن المستهدف.
وأفادت الزعابي إلى أنه يتم تقديم خدمة تحسين وتهيئة المساكن للمستحقين من الأسر الأقل حظاً، بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، لتحسين غرف المعيشة لتتلاءم مع نظام الجلسات الأسرية، وكذلك غرف الطعام يتم تحسينها بمواصفات حديثة تتماشى مع التجمع الأسري على المائدة، وكذلك تعديل المطبخ ومستلزماته، إلى جانب ترتيب غرف النوم على أن يتم ترتيبها لتتماشى مع كبار السن والأطفال، بالإضافة إلى ترميم وتعديل الحديقة المنزلية بحيث تكون مشروع أسري يستفيد منه أصحاب المسكن، بالإضافة إلى تحسين مختلف مرافق البيت لتكون آمنة وصديقة للطفل وكبار السن، ولا سيما أن الشارقة تعد مدينة مراعية للسن.
مضيفة أن هذه المبادرة تعد إحدى مبادرات الدائرة التي أطلقتها في مجالات الفرص التطوعية لتفتح باب المشاركة من مختلف فئات المجتمع من أفراد ومؤسسات.