الإمارات

«كيف نستقبل رمضان» في إسعاف دبي

دبي (الاتحاد)

نظمت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف محاضرة دينية بعنوان، «كيف نستقبل رمضان»، حاضر فيها الداعية الدكتور عزيز فرحان العنزي تحدث فيها عن بلوغ شهر رمضان، باعتباره من نِعَم الله العظيمة على العبد المسلم، لأن رمضان من مواسم الخير، الذي تفتح فيه أبواب الجنان، وتُغلق فيه أبواب النيران، وهو شهر القرآن الكريم وليلة القدر شهر تضاعف فيه الحسنات، وتعظم فيه السيئات وتقبل فيه التوبة إلى الله.
وقال المحاضر: إن الاستعداد في رمضان يكون بمحاسبة النفس على تقصيرها فيُقوم العبد سلوكه ليكون في رمضان على درجة عالية من الإيمان، لأن الإيمان يزيد وينقص، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، فأول طاعة يحققها العبد هي تحقيق العبودية لله وحده ثم نحاسب أنفسنا على التقصير في فعل الطاعات ويكون نصب أعيننا أن الله يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار وأن المسلم بهذه المحاسبة والتوبة والاستغفار يكون خير استقبال لرمضان.
وأضاف: إن شهر رمضان شهر مغنم وأرباح، والتاجر الحاذق يغتنم المواسم ليزيد من أرباحه فاغتنموا هذا الشهر بالعبادة وكثرة الصلاة وقراءة القرآن والعفو عن الناس، والإحسان إلى الغير، والتصدق على الفقراء، ففي شهر رمضان تفتح أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، وتصفد فيه الشياطين، وينادي منادٍ كل ليلة: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر.
وفي ختام المحاضرة، أجاب الضيف عن أسئلة الحاضرين، ومن ثم قام المدير التنفيذي خليفة الدراي تصاحبه رئيسة شعبة إدارة المعرفة أسماء بن فهد بتكريم المحاضر.