رأي الناس

أحداث رمضان

في رمضان توفي إبراهيم بن المهدي وهو عمّ الخليفة المأمون وبويع بالخلافة في بغداد أيام الخليفة العباسي المأمون.
***
في رمضان الموافق للخامس والعشرين من شهر يوليو للعام الميلادي 969، انطلق صوت المؤذن من فوق مئذنة الجامع الأزهر في القاهرة بمصر، ويُعتبر القرن التاسع الهجري الخامس عشر الميلادي العصر الذهبي للجامع الأزهر، إذ احتّل هذا الجامع مكانة مرموقة بين مدارس القاهرة وجوامعها، وأصبح الجامعة الأم، أو الجامعة الإسلامية الكبرى.
***
في رمضان المُبارك، علاء الدين محمد خوارزم شاه، يصبح سلطاناً على كل إيران، مستعينا بجماعات من المقاتلين الأتراك والإيرانيين والمغول، وكان رجلاً نشيطاً سريع الحركة، طائشاً، قليل التدبير، ينتمي إلى أسرة تركية اتخذت لقب خوارزم شاه، ورغم شجاعته وإيمانه، فقد أنزل بالعالم الإسلامي كارثة كبرى عندما دخل في نزاع وحرب مع المغول، مما أدى إلى اجتياحهم لبلاد الإسلام بقيادة جنكيز خان.
***
في رمضان المصادف للعشرين من شهر ديسمبر للعام الميلادي 1281، فُتحت المدرسة الجوهريّة بدمشق، وواقفها الشيخ نجم الدين محمد بن عبّاس بن أبي المكارم التميمي الجوهري، ودرّس بها قاضي الحنفيّة الشيخ حسام الدين الرازي.
***
في رمضان الموافق للثاني والعشرين من سبتمبر عام 1517 للميلاد، أعدم السلطان العثماني سليم الأول وزيره الأكبر يونس باشا، الذي كان قد وجّه له اللوم على استيلائه على مصر لأن فتحها لم يعد عليه بشيء، إلا قتل نحو نصف الجيش، كما لامه على اختياره لخير الدين آغا الإنكشاري، وهو أحد أمراء المماليك الذين خانوا طومانباي سلطان مصر الذي أعدمه العثمانيون، حيث رأى الوزير يونس أنه خائن لا يؤمن ولاؤه للدولة، فغضب السلطان سليم الأول على وزيره وأمر بقتله في الحال.
***
في رمضان سنة 1878 تشكيل أول وزارة في مصر برئاسة نوبار باشا، وكانت تسمى «هيئة النظارة».
***
في رمضان عام 1882، هاجم الجيش المصري بقيادة أحمد عرابي مواقع الإنجليز في القصاصين.
وفى عام 1952 بدأت حكومة الثورة دراسة مشروع إنشاء شبكة أنفاق في القاهرة للتغلب على أزمة المواصلات.
وفى عام 1984 - وفاة اللواء محمد نجيب أول رئيس مصري بعد ثورة يوليو 1952.
***
في رمضان عام 632ه أصبحت «القاهرة»، حاضرة الدولة الفاطمية حيث أعلن الخليفة المعز «القاهرة» عاصمة لدولته بعد أن كانت مدينة «المهدية» هي حاضرة الدولة الفاطمية.

محمد عبدالعزيز - أبوظبي