الرياضي

إيكاردي.. الضحية الكبرى !

علي الزعابي (أبوظبي)

تلقت أوساط كرة القدم صدمة كبيرة، بعد الإعلان عن قائمة المنتخب الأرجنتيني الرسمية التي ستشارك في نهائيات كأس العالم في روسيا، حيث لم تتضمن القائمة التي أعلن عنها سامبولي مدرب منتخب التانجو اسم ماوري إيكاردي مهاجم أنتر ميلان الإيطالي، على الرغم من المستوى الكبير الذي يقدمه المهاجم مع ناديه الإيطالي، والأهداف الحاسمة التي ساهم في تسجيلها وآخرها في المباراة المصيرية أمام لاتسيو، عندما أحرز هدف التعادل لينتصر الإنتر، ويحتل المركز الرابع في جدول ترتيب الدوري الإيطالي، ويتأهل للمشاركة في بطولة دوري الأبطال الموسم القادم، إيكاردي ليقدم مستويات رائعة، حيث توج كهداف للكالتشيو الإيطالي مرتين في آخر 4 سنوات، وفي هذا العام نجح في ختام موسمه بتسجيل 29 هدفاً كأعلى معدل تهديفي له في الدوري الإيطالي ليكون هدافاً للبطولة بجانب المهاجم الإيطالي ايموبيلي، بالمقارنة مع مواطنه جونزالو هيجواين الذي سجل 16 هدفاً، وباولو ديبالا الذي سجل 22 هدفاً في الدوري، فإن المدرب ضمهم في القائمة وتجاهل الهداف.
واستمر مسلسل إيكاردي وسامبولي كثيراً في الموسم المنتهي وسط تساؤلات لا تتوقف الصحافة حول عدم وجود إيكاردي في القائمة النهائية، خصوصاً بعد تجاهله في أكثر من مناسبة ودية أو رسمية، ورغم تواجده ضمن القائمة الموسعة والتي أعادت الأمل إلى المهاجم الشاب، إلا أن القائمة النهائية التي تضم 23 لاعباً عصفت بآماله في المشاركة في المونديال، وقد ألمح المدرب سابقاً في أكثر من مناسبة على أن العلاقة غير الجيدة التي تربط إيكاردي بمعظم لاعبي المنتخب يمكن أن تؤثر على المنتخب في البطولة العالمية، وأن عدم وجود اللاعب يضمن الحضور الذهني لدى الجميع، وبرغم المفاجآت العديدة للنجوم الذين لم يتم استدعاؤهم للمونديال، إلا أن إيكاردي يبقى الضحية الأكبر لمونديال روسيا 2018.