عربي ودولي

الأونروا تنذر بكارثة إنسانية وصحية تستوجب تدخلاً دولياً في غزة

حذرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، اليوم الاثنين، من أن قطاع غزة يواجه «كارثة إنسانية وصحية كبيرة»، داعية إلى تدخل دولي.

وقال المفوض العام لأونروا بيير كرينبول، خلال مؤتمر صحفي عقده في غزة بعد جولة له في مستشفيات حكومية وعيادات الوكالة، إن أزمة غزة الصحية «تنذر بنتائج خطيرة ولا تحصى على سكانها».

وأضاف كرينبول «أوجه نداء طارئاً إلى المجتمع الدولي لإنقاذ القطاع الصحي في غزة لأن النتائج المباشرة للعدد الهائل من المصابين وطبيعة الجراح في المواجهات الأخيرة مع الجيش الإسرائيلي دفعت النظام الصحي في القطاع إلى لحظة الانهيار».

وأشار إلى أن «النظام الصحي في غزة بطبيعته متعرض أصلاً لضغوطات كبيرة ونقص حاد في المستلزمات الطبية حتى في ظروفه العادية فيما الأحداث الأخيرة فاقمت الأزمة بشكل خطير».

ودعا كرينبول إلى ضرورة تقديم الدعم من الدول المانحة لأونروا لتمكينها من تقديم المساعدات اللازمة للمصابين في قطاع غزة خصوصاً لمن تعرضوا لحالات بتر ومهددون بإعاقات دائمة وبما يشمل الدعم النفسي.

وقال إن العالم «لا يقدر فعلاً ما الذي حدث في قطاع غزة منذ بدء المواجهات الأخيرة، وأنا لم أكن مصدوماً بالنسبة للعدد الهائل من المصابين ولكن أيضاً بالنسبة لطبيعة الإصابات التي تؤكد أن الذخيرة الحية استخدمت لتسبب ضرراً كبيراً في الأعضاء الداخلية والعظام».

وأضاف أن «غزة تواجه كارثة إنسانية وصحية كبيرة ونتائجها لا تحصى على المجتمع المحلي، ونحذر أن تجريد غزة من الإنسانية لن يجلب السلام للمنطقة، لأن لسكانها الحق في العيش بسلام وحرية عبر توفير ضرورات الحياة».

وكان استشهد 112 فلسطينياً بينهم 13 طفلاً، إضافة إلى إصابة 13 ألف آخرين بجروح وحالات اختناق في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي منذ بدء مسيرات العودة على حدود قطاع غزة.