منوعات

التقاء حمم بركان هاواي بماء البحر يهدد بظاهرة خطيرة

حذّرت السلطات في هاواي من ظاهرة خطرة متصلة بوصول الحمم البركانية من بركان كيلاويا الذي انفجر في الثالث من مايو إلى مياه البحر.

وقال مركز المسح الجيولوجي الأميركي إن تدفّقَين للحمم "بلغا المحيط الهادئ في الساحل الجنوبي الشرقي لبونا" على الجزيرة الكبيرة لهاواي.

وأضاف البيان أن تشققا في الأرض ساهم في تأخير وصول الحمم إلى البحر إذ حرف اتجاه أحد التدفقين إلى حُفر في باطن الأرض.

ويؤدي التقاء الحمم البركانية بماء البحر إلى دخان حمضي ضار.

وقال مركز المسح الجيولوجي الأميركي إن "هذا المزيج الغازيّ الحارّ والحارق أدى في السابق إلى وفاة شخصين في جوار المنطقة التي التقت بها الحمم البركانية مع ماء البحر".

وحذّر المركز الأميركي أيضا من أن انبعاثات الغازات البركانية زادت ثلاثة أضعاف بسبب الثوران الكبير.

ونقلت وسائل إعلام محلية أن تدفقا عملاقا للحمم وصل ارتفاعه إلى ستة أمتار أدى إلى قطع طريق سريع.

ويعد كيلاويا من أنشط براكين العالم، وهو أكبر البراكين الخمسة الموجودة في هاواي.

وأدى ثورانه في الثالث من مايو الحالي إلى إجلاء ألفي شخص عن منازلهم.

ويعتقد العلماء أن هذا النشاط البركاني قد يمهد لثوران كبير مماثل لذلك الذي هز الجزيرة في عشرينات القرن الماضي.